مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
تقييم حزب الدعوة الحرة لنتائج الإنتخابات التركية
07-11-2015 12:22


أجرت وكالة الانباء "الأناضول الرسمية "حواراً مع رئيس حزب "الدعوة الحرة" السيد "زكريا يابجي أغلو" حول نتائج الانتخابات التركية الأخيرة.
ورداً على سؤال حول الأسباب التي أدت الى الإنخفاض الملحوظ في نسبة أصوات المعارضين؟
صرح السيد "يابجي أغلو" بأن المعارضة لم تقدم صورة ورؤيه تطمئن الناخبين ،وأكد أن أعمال العنف الأخيرة أثرة بشكل سلبي ومباشرعلى نسبة أصوات حزب "الشعوب الديمقراطي" الذي خسر 30% من أصواته مقارنة بالإنتخابات البرلمانية الماضية.
وأما الحديث عن حزب العدالة والتنمية الحاكم فقدم بعض الوعود الواقعية وأقنع الشعب بها.
واهتمام الناخبين بالاستقرار وعدم جر البلاد الى فوضى وأيقنان الشعب انه لا يمكن له ذلك إلا بحكومة منفردة.
ورداً على موقف حزب "الدعوة الحرة" من رؤيته من الانتخابات التي جرت مطلع الشهر الحالي ؟
قال السيد "زكريا يابجي أغلو" أننا لم نشارك في الانتخابات كحزب وأيضاً لم نقاطع وعبر بقوله "الجمهور التابع لنا ذهب الى صناديق الإقتراع وصوت بما يملى عليه ضميره ونحن كأفراد كذلك ليس كحزب وأعتقد أن الجمهور عرف الطريق الصحيح وأي حزب أقرب الى طموحاته كي يدلي بصوته له وأعتقد ان الأغلبية منهم صوتت لحزب العدالة والتنمية مع أننا لم نوجه أحدا منهم في هذا الخصوص ونرى انه اختيار صائب.
أما ما يتعلق برؤية الحزب فإن الحزب له رؤيا وبرنامج وثوابت مستمدة من الشريعة الإسلامية ويعتبر الحزب "المبادئ الإسلامية هي المصدر الوحيد في نهج الحزب السياسي" فمن هذا المنطلق سندعم كل ما تقوم به الحكومة فيما يخص العباد والصالح العام للإسلام وللمسلمين.
وأكد السيد "يابجي أغلو" سننتقد كل ما هو مخالف للمبادئ التي قام عليها الحزب ونرى انه لا يوجد في الوقت الحالي معارضة إيجابية حقيقية.
وأخيرا ردا على سؤال حول ما حققه حزب "العدالة والتنمية" في الانتخابات أجاب السيد "يابجي أغلو" أن الذي حققه حزب العدالة والتنمية لهو فوز بمعني الكلمة وبدون نقاش وعبر بأنه فوز "نقي" ولكن بالمقابل عندما يكون التأييد بهذا المستوى تكون الأعباء والمسئولية أكبر على عاتقه.
لذا فإنه على الحكومة أن تدرك ذلك جيدا وتقوم بحل القضايا في أسرع وقت ممكن .