مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
محمد عويس يكتب :تحالف بلا رؤية فارغ من مضمونه
21-01-2015 08:09


بداية أثمن فكرة وجود تحالف إسلامي بمعنى الكلمة ولكني أرى ان التحالف قام على غير رؤية واضحة لعدة أمور واليكم التفصيل:
أولا:لم يتفقوا على مدلول معنى كلمة "إرهاب" والكل يأوّلها حيث مصلحته فقط وبذلك تتعارض المصالح بين الدول في هذا التحالف فإطلاق دولة كلمة إرهاب على جماعة "ما" قد لا يتفق مع مبادئ دولة أخرى
-مصر والإمارات مثالين يُحتذى بهما كدولتين عربيتين ومبادئ من يتحكمون فيهما دعتهما بأن يطلقا كلمة "إرهاب" على جماعة "الاخوان المسلمين" وغيرها ممن ينتمي للفكر الإسلامي الوسطي الصحيح ولم يفرقا بين أحد فلم يتفق معهما في هذه النظرة دول عدةعلى سبيل المثال لا الحصر منها تركيا و قطروالمغرب وموريتانيا و ماليزيا و إندونيسيا و باكستان وغيرها من الدول المشاركة في التحالف أو غير المشاركة فيه والسؤال هنا كيف يمكن ضبط مفهوم هذه الكلمة"الارهاب" في التحالف مع كل هذا؟
أبهذا الإطلاق يروق للمملكة السعودية سماعه أم أنها تختلف معهما؟
وتبقى أسئلة كثيرة عالقة في ذهني تحتاج إلى إجابات ومنها:
-هل المملكة السعودية دعت لهذا التحالف بدون إذن من الولايات المتحد أم دعت إليه بعد إعطائها الضوء الأخضر؟
وان كان حسن ظني في المملكة السعودية مقدماً على سوءه وأنها تريد الخير للمسلمين فهل ستسمح الولايات المتحد بهذا "التحالف الإسلامي" كما أعلنوه وتتركه ينجح في ظل تهديد الإسلام لها على حد زعمها ؟! نعلم جميعا أن مثل هذا يهدد مصالح الولايات المتحدة وغيرها من الدول العظمى ولو كان الامر كذلك لوأدته قبل أن يولد!!
في مواجهة من هذا التحالف؟ في مواجهة الإرهاب بالمعنى الذي لم يتفقوا من البداية عليه؟ أم في مواجهة الإرهاب بمدلوله الغربي؟ أم في مواجهة الشيعة وتمددهم في المنطقة العربية؟ أم أن المملكة دعت إليه لحمايتها من الأخطار المحتملة من قبل إيران ضدها؟ أم انه "حقيقة" للتحالف الإسلامي المنتظرالذي يجمع المسلمين ويوحد كلمتهم ونخوض تحت ظلاله الملحمة الكبرى التي تحدث أخر الزمان؟!! وأنا أراه غير ذلك
لماذا دعت السعودية 34 دولة - وفيها نظر- دون غيرهم من الدول الإسلامية الأخرى التي لا تقل أهمية بل تزداد عن كثير من الدول المشاركة في التحالف؟
كتبت أفكار هذا المقال صباح يوم 16/12قبل أن أنشره اليوم وسألت نفسي وإياكم سؤالاً
هل سيفشل هذا التحالف أم سيكمل المشوار في تحقيق أهدافه الغير معلنه؟
وأجبت نفسي بقول "انا أجزم أن هذا التحالف سيفشل لإختلاف الرؤى والأفكار والاهداف بين الدول المشاركة
وكتبت بقلمي انما أنشئ التحالف إلا لحماية السعودية في مواجهة إيران ولتوصيل رسالة للأخيرة تفيد هذا المعنى.
جاءت الإجابة مساء أمس واليوم 17/12 لتنبئ عن بداية فشله وان ما توقعته كان صحيحاً وهي كالآتي:
-إعلان المملكة العربية السعودية عن دعمها للإقتصاد المصري بعد زيارة محمد بن سلمان ثم اعلان الدعم للإقتصاد المصري في وجود قائد الانقلاب العسكري بـ 30مليارريال لتعطيه رشفة أو جرعة "المُحياه" في هذا التوقيت قبل بداية الموجة الثورية المنتظرة 25 يناير الشهر القادم
- يشارك في التحالف الإسلامي دولة "ليبيا" فمن يمثلها إذاً في التحالف؟! هل سيمثلها "حفتر"؟ لو جاءت الإجابة بنعم يعني هذا ان المملكة السعودية توافق على وجوده وتدعمه ضد إرهاب المؤتمرالوطني العام والثوارالإرهابيين على حد زعم حفتر .
أم يمثل "ليبيا" المؤتمر الوطني العام؟ مما نفهم من ذلك أنها ضد "حفتر" وحكومة طبرق.


أم أن دولة "ليبيا"لا يمثلها أحد الآن وهم في انتظار ما تسفرعنه الحوارات الدائرة بين الأطراف الليبية؟! أم أن إظهار اسم الدولة "ليبيا" فارغ من مضمونه في التحالف؟!!

من الدول الاسلامية من أعتذرت عن المشاركة بطريقتها الدوبلماسية الخاصة بها كـ"تركيا" وعللة على للسان وزير خارجيتها بوجود تبادل معلومات استخبارتية يكفي ومن الدول لم تكن تعرف أي شيء عن هذاالتحالف وسمعت من الاخبار كما سمعنا كـ"لبنان"ومن الدول من استنكرت وضع اسمها في التحالف بدون إذن مسبق منها وهكذا.

- قال وزير الخارجية الباكستاني عزيز تشادوري، أنه مندهش من الأخبار الواردة حول ضم بلاده إلى قائمة الدول المشاركة في التحالف الذي أعلنته السعودية، دون علم إسلام آباد وقال إن سياسة الحكومة الباكستانية تعارض نشر قوات البلاد خارج حدودها، باستثناء تلك القوات المنضوية تحت علم بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة .
- وقالت وزيرة الخارجية الإندونيسية "ريتنو مرصودي" إن نظيرها السعودي عادل الجبير تحدث معها في عدة مناسبات حول تلك المبادرة "لكن الرياض لم توضح بعد كيف ستمضي في هذا العمل" وفقا لصحيفة كومباس، ونقلت كومباس عن ريتنو القول:
"إنهم يقولون إننا ندعم هذا وعبرت بقولها "أي دعم؟!مستنكرة ذلك
- وكذلك جاءت دولة "الجزائر" على نفس المنوال و"لبنان" وحتى سلطنة "عُمان" الاقرب للمملكة السعودية جغرافيا واستراتيجيا لم تشارك في التحالف وننتظر باقي الدول بتعليلاتها السياسية.
وسنرى ما يحويه جراب "الحاوي" في الزمن القادم