مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
محمدعويس| ما بين تركيا وإدارة ترامب ملفات ساخنة في انتظار تحديد المصير
09-02-2017 16:42


وحول التداعيات الحالية على الساحة السياسية للدولة التركية،وما آلة إليه الأمور في الولايات المتحدة الأمريكية في الآونة الأخيرة بوجود "ترامب" على سُدّة الحكم هناك، واستبشار الجانب التركي بهذا الحدث،الامرالذي قد يكون له توابع ايجابية لتسوية بعض الملفات العالقة بين الجانبين وخآصة التي خلفتها إدارة "أوباما" القديمة،هذا ما قد يراه بعض القادة وصناع القرار داخل تركيا، وبعد مرور أقل من شهرعلى تنصيب "دونالد ترامب" كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية ،تأتي الأزمة السورية والحديث والتقارب مع تركيا على أولويات أجندة ترامب وإدارته الجديدة،أملا في أن تتصدر واشنطن المشهد في المنطقة من جديد،بعد أن لفتت روسيا الأنظار إليها لبعض الوقت.
وفي هذا السياق تتصدر بعض المناوشات السياسية بين الولايات المتحدة وتركيا المشهد لإجاد أرضية للتعاون المشترك بين الطرفين في المنطقة،تمثلت في عدة إتصالات كان من أبرزها:
• اتصال هاتفي بين الرئيس أردوغان ونظيرة الأمريكي دونالد ترامب 9 من فبراير الجاري.
• اتصال مرتقب بين نائب ترامب برئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم.
• زيارة مفاجئة لمدير الاستخبارات الامريكية إلى تركيا 9 من فبراير الجاري، عقب اتصال جمع بين رئيس البلدين.


*ملفات ساخنة في انتظار تحديد المصير
ولعل أبرز الملفات التي يمكن من خلالها ايجاد أرضية مشتركة للتعاون بين البلدين تتمثل في الآتي:
• مصير الأسد في سوريا.
• مصير بعض الفصائل المسلحة في سوريا.
• مصير دعم حزب العمال الكردستاني وذراعة في سوريا.
• مصير فتح الله غولن القابع في بنسلفنيا.
• مصير المنطقة الآمنة في شمال سوريا.
• مصير تنظيم الدولة في مدينتي الباب والرقة.
• مصير إيران ومليشيلتها في المنطقة.


وأظن أن الحديث سوف يتطرق إلى توصيل رفض الجانب التركي إطلاق وسم " الارهاب الاسلامي" الذي قد يؤثر على العلاقات مع كثير من الدول التي تعتنق هذا الدين، الأمر الذي قد يجعل ترامب يخفف من وطأة تصريحاته بهذا الشأن.

وقضية القدس والاستيطان محل إهتمام من الجانب التركي ،سوف يتم عرضها في حينه على الإدارة الجديدة ولكن بعد إسال عدة رسائل مفادها بأن العلاقات التركية الاسرائيلة تسير وفق التسوية الأخيرة بين الجانبين.