مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
نشوب خلاف بين وفد المعارضة السورية وديمستورا بـ`جنيف 4
24-02-2017 11:12


عكست الجلسة الافتتاحية لمفاوضات جنيف 4، في سويسرا، أمس الخميس، الخلافات بين المعارضة السورية والمبعوث الدولي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، خصوصاً وأن الأخير هدد بسيناريو يشبه الذي حصل في حلب، قد يصيب مدينة إدلب فيما لو فشلت المحادثات.
وقالت مصادر من المعارضة السورية "أن دي ميستورا، قال لرئيس وفد المعارضة، نصر الحريري خلال اجتماع مغلق «إن فشلت المفاوضات سيفعل الأسد بإدلب ما فعله بحلب»، مما حدا بوفد المعارضة إلى تسريب خبر تعليقه المشاركة في جنيف، وهو ما تراجع عنه في وقت لاحق.
إضافة إلى ذلك، تدور في أروقة جنيف أنباء عن توسيع وفد الهيئة العليا للمفاوضات ليشمل منصتي موسكو والقاهرة، وهو ما وافقت الهيئة عليه شرط أن تعترفا بإعلان الرياض.
وكانت مصادر أممية، قالت أمس إن «الجلسة الافتتاحية لمفاوضات جنيف 4 تم تأجيلها للساعة السادسة بتوقيت جنيف، على أن يحضر الجلسة الافتتاحية وفد الهيئة العليا للمفاوضات وجميع منصات المعارضة ووفد النظام السوري، إضافة إلى المندوبين الروسي والأمريكي والبريطاني».
وأضافت المصادر أن «الجلسة الافتتاحية عقدت تحت سقف واحد ليجتمع وفد النظام والمعارضة والمنصات معا لأول مرة في جنيف 4»، الأمر الذي حدا بـ»الجيش السوري الحر» لإعلان رفضه مشاركة وفد الهيئة في مفاوضات جنيف بحضور منصتي موسكو والقاهرة بشكل منفصل عن وفد المعارضة.
وخصصت خلال الجلسة الافتتاحية، ثلاث طاولات لوفود المعارضة، حيث توزعت بين الهيئة العليا ومنصة موسكو ومنصة القاهرة.
وقالت مصادر سورية معارضة لـ»القدس العربي»، إن دي ميستورا يحاول جمع كل الأطراف على طاولة مستديرة، وهو ما يعني التعامل مع منصتي القاهرة وموسكو على قدم المساواة مع وفد الائتلاف والهيئة العليا للتفاوض وهو ما رفضه قادة الائتلاف.
وأضافت المصادر أن المبعوث الدولي ينسف بهذه الطريقة الرؤية التي تقول إن المفاوضات تقوم بين المعارضة والنظام، ويحولها إلى مفاوضات بين أطراف سورية متنازعة.
ولا يزال فريق المبعوث الدولي يتكتم حتى اللحظة على جدول الأعمال وآلية التفاوض، لكن دي ميستورا سيعقد اجتماعات ثنائية اليوم الجمعة لتوضيح الإجراءات الخاصة بمحادثات السلام وللخروج بخطة عمل.
القدس العربي