مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
الإخوان| محمدعبدالرحمن وقيادات الجماعة يُنكّل بهم لإنتزاع إعترافات مزورة
03-03-2017 11:06


قال المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، طلعت فهمي، أمس الخميس، إن «محمد عبد الرحمن مرسي رئيس اللجنة الإدارية العليا وعضو مكتب الإرشاد و6 من أعضاء الإخوان، يتعرضون لكم رهيب من الاعتداءات والضغوط النفسية والجسدية، سعيا لانتزاع اعترافات مزورة بجرائم مزيفة تمهيدا لتلفيق تهم تضعهم تحت طائلة أحكام ظالمة، ما يمثل انتهاكا لأبسط قواعد العدالة وحقوق الإنسان».
وأضاف في بيان نشره على صفحة الجماعة على موقع الـ «فيسبوك:» منذ اعتقال الدكتور محمد عبد الرحمن مرسي يوم الخميس 23 فبراير/ شباط الماضي، زج به في سجن شديد الحراسة وسط ظروف قاسية، ولا يعني صمود عبد الرحمن أمام تلك الانتهاكات الجسيمة بحقه على الرغم مما يعانيه من وضع صحي دقيق يهدد حياته، القبول بها، أو الصمت عن فضحها بكل السبل والوسائل».
وتابع: «نهيب بكل أحرار العالم، التنديد بتلك الانتهاكات بحق الدكتور محمد عبد الرحمن وإخوانه، وهو صاحب التاريخ المشرف في خدمة وطنه وشعبه فضلا عن أخلاقه الرفيعة التي يعرفها كل من عاصره وعايشه خلال قيامه بعشرات القوافل الطبية المجانية لعلاج أبناء الشعب المصري على امتداد حياته المهنية كطبيب استشاري في أمراض القلب والأوعية الدموية في مستشفى شربين في محافظة الدقهلية في دلتا مصر، والحاصل على لقب الطبيب المثالي على مستوى المحافظة عام 2003».
وأضاف: «على الصعيد الدعوي، فهو صاحب تاريخ مليء بالتضحيات والعمل الدؤوب على طريق الدعوة إلى الله منذ انضمامه لجماعة الإخوان المسلمين». مؤكداً أن انتهاكات النظام « لم تقتصر على الدكتور محمد عبد الرحمن وحده بل امتدت لتشمل العشرات من المختفين قسريا وكان آخرهم الأخ ناصر الفراش المستشار الإعلامي للدكتور باسم عودة وزير التموين في حكومة الرئيس محمد مرسي، وأنجح وزير تموين في تاريخ الحكومات المصرية والمعتقل ظلما وعدوانا جزاء لخدماته الجليلة للشعب المصري».
وأهاب البيان بكافة المنظمات والمؤسسات الحقوقية المحلية والإقليمية والدولية بتحمل مسؤولياتها في رفع الظلم وحفظ حقوق الإنسان المصري والتصدي للانتهاكات المتزايدة التي تتم بحق آلاف الأبرياء والمختفين قسريا في السجون.
ولم يصدر حتى الآن بيان عن وزارة الداخلية يؤكد أو ينفي ما ذكرته جماعة الإخوان حول واقعة القبض على محمد عبد الرحمن مرسي. من جانبه قال محمد عبد العزيز عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، إن المجلس يتعامل مع الشكاوى التي ترد إليه بشأن التعذيب أو الاختفاء القسري، ولا يتعامل مع بيانات تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي.