مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
أردوغان| نحن على دراية تامّة بالمدن الأوروبية التي تأوي الإرهابيين
06-03-2017 10:17


اتهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأحد، مدنا أوروبية بـ”إيواء الإرهابيين” الفارين من بلاده.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن أردوغان قوله، في كلمة ألقاها مساء الأحد، بمناسبة فعالية ثقافية، في مدينة إسطنبول “نحن على دراية تامة بكيفية إيواء المدن الأوروبية للإرهابيين الفارين من تركيا”.

وتابع الرئيس التركي “نعلم جيدا كيف تجمع مئات ملايين اليورو سنويا” لصالح حزب العمال الكردستاني “في الدول الأوروبية عبر التهديد والإكراه”.

وتعتبر تركيا الحزب إرهابيا وتحظر نشاطه وتقاتله لاسيما في جنوب شرقي البلاد ذي الغالبية الكردية كما ألقت القبض على برلمانيين وسياسيين وموظفين حكوميين بتهمة دعم الحزب.
وبحسب التقرير فقد أضاف مخاطبًا الدول الأوروبية: “نتابع كيف استقبلتم واحتضنتم الخونة من منتسبي منظمة فتح الله جولن الإرهابية”.


وفي إشارة إلى إلغاء ألمانيا فعاليات لمسؤولين أتراك على أراضيها، قال الرئيس التركي: “كنت أعتقد أن النازية انتهت في ألمانيا، ولكن يبدو أنها مستمرة إلى يومنا هذا”.

وخلال مناسبة نظمتها مؤسسة “قادم” التركية التي تعنى بشؤون المرأة في وقت سابق اليوم قال أردوغان، في تصعيد لانتقاده الشديد لألمانيا، “ممارساتكم لا تختلف عن الممارسات النازية في الماضي”.

في غضون ذلك، يخطط وزير الاقتصاد التركي، نهاد زيبكجي، لحضور تجمع انتخابي بفندق في كولونيا اليوم الأحد لحشد الدعم بين المغتربين الأتراك.
وألغى مسؤولون في مختلف المناطق الألمانية فعاليات كان مخططا إقامتها هذا الأسبوع، بهدف أن يحشد خلالها وزراء أتراك الدعم لاستفتاء في 16 نيسان/ أبريل المقبل على تعديلات دستورية من شأنها أن تكسب أردوغان المزيد من الصلاحيات وتضعف البرلمان.
تجدر الإشارة إلى أن العلاقات الألمانية مع تركيا تشهد تصعيدا شديدا، على خلفية اعتقال الصحفي الألماني-التركي دينيس يوجيل في تركيا الذي يعمل مراسلا لصحيفة “فيلت” الألمانية.


وكان أردوغان قد وصف الجمعة يوجيل بانه “عميل ألماني”، وقال “لقد اختبأ هذا الشخص شهرا كاملا في القنصلية الألمانية، بصفته ممثلا لحزب العمال الكردستاني المحظور، وبصفته عميلا ألمانيا”.
وأضاف أردوغان: “لقد ظللنا شهرا كاملا نطالبهم بأن يسلمونا إياه لنقدمه للمحاكمة”.

وأعرب ساسة ألمان عن قلقهم إزاء الحكم “الاستبدادي” بشكل متزايد لأردوغان، بينما ردت الحكومة التركية أن ألمانيا “تقف مع الإرهابيين” واتهمت البلاد مرارا بإيواء المتطرفين.


وحظرت هولندا تجمعا مخطط له للأتراك في روتردام أواخر هذا الأسبوع، ودعا المستشار كريستيان كرين اليوم الأحد إلى حظر أوروبي واسع النطاق على مثل تلك التجمعات.
وذهب السياسي الهولندي اليميني خيرت فيلدرز إلى ما هو أبعد من ذلك ودعا إلى منع دخول جميع الوزراء الأتراك إلى بلاده، قائلا إنه ينبغي أن يتم النظر إلى أعضاء الحكومة التركية بأنهم أشخاص غير مرغوب فيهم.
الاناضول