مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
سفيرتركيا| حملات تشويه صورة تركيا في إيران تضربعلاقات البلدين
16-03-2017 10:59


قال السفير التركي لدى طهران، رضا هاكان تكين، إن حملات تشويه صورة تركيا في إيران ألقت بظلالها على علاقات الصداقة بين البلدين.

وأشار السفير التركي إلى أن توصية الحكومة الإيرانية مواطنيها بعدم السفر إلى تركيا، أضرّ بعلاقات البلدين. وأكد تكين أن قضية اختيار مكان العطلة مسألة ينبغي تركها للإرادة الحرة للأشخاص، مضيفًا أن مسؤولين إيرانيين وبعض الجهات لا ترغب أن يقضي الإيرانيون عطلتهم في تركيا. ولفت إلى أن قطاع السياحة يعد حيزًا هامًا يصب في صالح كلا البلدين، مشددًا على أن تركيا لا تنظر إلى التعاون في هذا المجال من جهة واحدة.

وأشار تكين إلى روابط الصداقة التاريخية والثقافية التي تربط بين تركيا وإيران، مؤكدًا أن السياحة هي الجسر الذي يصل بين شعبي البلدين ويتيح لهما فرصة التعرّف على الآخر، ويهيئ الأرضية لرفع مستوى التعاون الاقتصادي والثقافي. وأضاف: "فيما يتعلق بالسياحة هناك بعدان للموضوع، أولهما أن المسؤولين الإيرانيين يقولون لنا إنه يجب تحقيق التوازن في عدد السياح المتبادل بين البلدين، ويرغبون في استقبال عدد أكبر من السياح الأتراك".

وأشار تكين في هذا الإطار إلى أن بلاده ترحب بالمقترح الإيراني، مؤكدًا في الوقت نفسه أن مسؤوليات كبيرة تقع على عاتق الإيرانيين في هذا الخصوص "وعلى الإيرانيين أن يطوّروا السياحة ويُجيدوا الدعاية لهذا القطاع في بلدهم".

وقال تكين إن البعد الثاني، هو تصاريح رحلات الطيران غير المنتظمة (شارتر) الإضافية، التي تمنحها السلطات الإيرانية لمكاتب الشركات السياحية بالنسبة إلى تركيا؛ وأوضح أن تركيا عانت وتعاني مشاكل جراء هذه التصاريح (يقصد أن التصاريح قد تتأخر نظراً إلى الروتين، أو لا توافق عليها السلطات أحيانًا).

وفي السياق ذاته، أكد السفير التركي أن منع المسؤولين الإيرانيين مواطنيهم من مغادرة البلاد إلى بلد آخر أمر خاطئ. وأضاف أن قرار السلطات الإيرانية توصية مواطنيها بعدم الذهاب إلى تركيا لا يعد موقفًا لائقًا ببلد صديق. تكين قال إن بعض الجهات في إيران تحاول استغلال عمليات إرهابية تقع في تركيا، من أجل منع تدفق السياح الإيرانيين إليها. وأشار تكين إلى اقتراب عيد النوروز الذي يصادف 21 مارس/ آذار، ويعتبر المناسبة الأكثر تفضيلاً لقضاء العطلة خارج البلاد خلاله.
وقال إنه يصعب فهم توصيات المسؤولين الإيرانيين بعدم الذهاب إلى تركيا خلال هذه العطلة، مشيرًا إلى أن السلطات الإيرانية أعلنت عدم سماحها منح تصاريح لرحلات "شارتر" إضافية إلى تركيا.


غير أنه استدرك أن السلطات عدلت عن قرارها الأخير بعد ضغوط الشركات السياحية، وأضاف أن سائحين غيّروا وجهتهم من تركيا إلى بلدان أخرى نظرًا إلى تأخر منح التصاريح.
وأردف: "نحن لا ننتظر من السلطات الإيرانية حث مواطنيها على السفر إلى تركيا، لكن ما ننتظره منها عدم اتخاذها تدابير وقائية ضد بلادنا، وعدم الادلاء ببيانات مشوهة ورادعة". وذكر أن تحذير المسؤولين الإيرانيين رعاياهم من السفر إلى تركيا لدواع أمنية قبيل عطلة أعياد النوروز "أمر متعمد يهدف إلى تشكيل جو من الخوف قبيل النوروز" و"تصرف غير ودي".


وأضاف: "نتلقى هذه التصريحات بدهشة، فالشعب الإيراني سيتخذ القرار الصحيح فيما يتعلق برغباته السياحية، في حال الإعتراف بحقه في حرية اختياراته". واستطرد "استمرار الإيرانيين في تفضيل تركيا رغم جميع محاولة وضع العقبات هو أفضل جواب على حملات التشويه بحقها".
ديلي صباح