مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
اغتيال`مازن فقهاء`أحد صفقة اسرى حماس برصاص مجهولين جنوب غزة
25-03-2017 13:19


أعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة، مساءالجمعة، "اغتيال" مازن فقهاء، أحد محرري صفقة شاليط، بنيران مجهولين، جنوبي مدينة غزة.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الوزارة التي تديرها حركة "حماس" في القطاع. وقال إياد البزم، في تصريح مكتوب إنه "تم اغتيال فقهاء (الذي ينتمي إلى حركة حماس) بعد أن تعرض لإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين في منطقة تل الهوى جنوب مدينة غزة".
وأضاف أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية فتحت تحقيقا عاجلا بالحادث.


من جانبه، ذكر أيمن البطنيجي، المتحدث باسم الشرطة بغزة، في تصريحات صحفية أنه "تم العثور على فقهاء مصاب بأربع رصاصات في رأسه". وبيّن البطنيجي أن "عملية الاغتيال تمت من قبل مجهولين بسلاح كاتم صوت، أمام بوابة إحدى البنايات السكنية".
في السياق ذاته، وصف عضو المكتب السياسي لحركة حماس، عزت الرشق، العملية بـ"الجبانة". وقال الرشق في تصريح عبر حسابه على موقع "تويتر" إن "عملية اغتيال جبانة ينفذها عملاء الاحتلال للأسير المحرر القائد الشهيد مازن فقهاء، بمسدس كاتم صوت قرب منزله في قطاع غزة".


وحتى الساعة 20,00 تغ، لم يصدر أي تعقيب إسرائيلي بالنفي أو بالتأكيد حول عملية الاغتيال.
وفقهاء، الذي تعود أصوله إلى مدينة طوباس، شمالي الضفة الغربية، أُبعد إلى غزة بعد إطلاق سراحه ضمن صفقة تبادل أسرى بين حركة حماس وتل أبيب عام 2011، تم بموجبها الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، مقابل إطلاق سراح 1047 معتقلا فلسطينيا.


وفي عام 2013، زعمت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في تقرير لها، أن حماس أنشأت قيادة لجناحها العسكري كتائب عز الدين القسّام، في الضفة الغربية؛ ولكنها تُدار من قطاع غزة عبر معتقلين سابقين محررين ومبعدين إلى القطاع.
وقالت الصحيفة إن فقهاء، هو "أحد القادة الذين يترأسون الجناح العسكري"، مشيرة إلى أنه خطط عام 2002 لعملية أدت إلى مقتل تسعة إسرائيليين".