مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
جاويش أوغلو: لسنا بوضعٍ يجبرنا على التفضيل بين موسكو وواشنطن
قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الأحد، إنّ تأييد بلاده للهجوم الصاروخي الأمريكي الأخير على قاعدة الشعيرات الجوية للنظام السوري، "لا يعني تفضيل تركيا واشنطن على حساب موسكو، فلسنا بوضع يجبرنا على التفضيل بينهما"
09-04-2017 15:09

جاء ذلك في تصريحات صحفية، أدلى بها جاويش أوغلو، بولاية أنطاليا جنوبي تركيا.

واضاف الوزير التركي "لسنا في وضع يستوجب الاختيار بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، علينا الاستمرار في علاقاتنا بشكل متّزن. دعمنا استهداف واشنطن الأخير لقاعدة تابعة للنظام السوري، وهذا يعني أننا لا نقف في صف أحد البلدين"

وأشاد الوزير التركي في حديثه بتحسن العلاقات التركية الروسية خلال الآونة الأخيرة، بعد تدهورها إثر إسقاط تركيا لطائرة روسية اخترقت أجواءها في 24 نوفمبر/تشرين ثان 2015.

وفي الملف السوري أيضا انتقد جاويش أوغلو تصريحات مسؤولي بعض الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، قالوا فيها إن "الشعب السوري سيقرر مصير النظام السوري".

وتابع "هذه التصريحات ستقوي الأسد وستدفعه لارتكاب المزيد من جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية".

وشدد جاويش أوغلو على أنّ "أية خطوة باتجاه إعادة شرعنة النظام السوري تعني دفع الأخير لارتكاب مزيد من الجرائم".

وحذّر جاويش أوغلو من وضع الشعب السوري أمام خياري تنظيم داعش الإرهابي والنظام، قائلاً "السوريون ليسوا في موضع يجبرهم على الاختيار بين الشيطانين داعش والنظام".

وكانت تركيا أيدت، على لسان عدد من مسؤوليها، الهجوم الصاروخي الذي نفذته القوات الأمريكية في البحر المتوسط على قاعدة الشعيرات الجوية للنظام السوري في ريف محافظة حمص وسط البلاد.

ونفذت الولايات المتحدة، فجر الجمعة، هجومًا بصواريخ عابرة من طراز "توماهوك"، استهدف القاعدة ، ردًا على قصف النظام السوري لبلدة "خان شيخون" في إدلب الثلاثاء الماضي بأسلحة كيميائية، راح ضحيته أكثر من 100 مدني وأصيب أكثر من 500 شخص باختناق غالبيتهم من الأطفال.