مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
ديمستورا يعلن انسحاب واشنطن اليوم من لقاء ثلاثي بشأن سوريا
20-04-2017 17:45


أعلن المبعوث الدولي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، اليوم الخميس، تأجيل اللقاء الثلاثي، الذي كان مقرراً، الإثنين المقبل، بخصوص بحث الأوضاع في سوريا، بين روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة، بينما تعقد الدول الضامنة للهدنة في سوريا، اجتماعاً على مستوى الخبراء في طهران، وذلك عشية اجتماع أستانا مطلع الشهر المقبل.
"دي ميستورا" وخلال مؤتمر صحفي، عقده اليوم في جنيف، قال إن الولايات المتحدة قالت إنها "لن تستطيع المشاركة في الاجتماع الثلاثي الآن"، من دون توضيح سبب القرار الأمريكي.
وأشار إلى أن "الاجتماع بوجود الولايات المتّحدة لم يلغ بل تأجل"، من دون أن يحدد الموعد الجديد، وفق وكالة الأناضول.


انسحاب الولايات المتحدة عن اجتماع كان مقرر مسبقاً مع روسيا والأمم المتحدة، يأتي في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين واشنطن وموسكو توتراً، على خلفية الضربة الأمريكية التي وجهت لمطار الشعيرات التابع لقوات الأسد عقب الهجوم الكيميائي على مدينة خان شيخون في ريف إدلب.

وأوضح المبعوث الدولي أن مباحثات أستانا ما زالت قائمة بداية الشهر المقبل، مشيراً إلى أنه سيلتقي بنائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف لمناقشة اجتماعات "أستانا وجنيف".
اجتماع للدول الضامنة عشية مفاوضات أستانا
في هذه الأثناء، أعلنت وزارة خارجية إيران أن خبراء من الدول الضامنة للهدنة في سوريا، اتفقوا في اجتماع لهم في طهران، يومي الثلاثاء والأربعاء، على عقد اجتماع آخر عشية اجتماع أستانا مطلع الشهر المقبل.
وذكر بيان صادر عن الخارجية الإيرانية أن وفود إيران وروسيا وتركيا بحثت في اجتماع طهران مسودات الوثائق، بما في ذلك تلك التي تتعلق بنظام وقف إطلاق النار والحفاظ عليه وتبادل الأسرى والمختطفين.


وأضاف البيان أن وفداً من خبراء الأمم المتحدة انضم إلى الاجتماعات الثلاثية بصفة مراقب وقدم "خبرة ومساعدة تقنية لا تقدر بثمن".

يشار أن نائب وزير خارجية كازاخستان، "عقل بك كمالدنوف" أعلن في منتصف آذار الماضي، أن محادثات "أستانا 4" ستنطلق يومي 3 و 4 أيار القادم، أمَا اجتماعاتها التحضيرية فستبدأ في العاصمة الإيرانية طهران في 17 نيسان المقبل وستستمر لثلاثة أيام.

والجدير بالذكر، أنه في كانون الثاني الماضي، عقد الاجتماع الأول في أستانا، برعاية تركية روسية، ومشاركة إيران والولايات المتحدة ونظام بشار الأسد والمعارضة السورية، لبحث التدابير اللازمة لترسيخ وقف إطلاق النار في سوريا المتفق عليه في العاصمة التركية أنقرة في 29 كانون الأول من العام الماضي.
وفي اجتماع "أستانة 3"، شباط الماضي، جرى الاتفاق بين روسيا وإيران وتركيا على إنشاء آلية حازمة لمراقبة وقف إطلاق النار، لكن المحادثات انتهت حينها دون صدور بيان ختامي.


واختتمت الجولة الثالثة من محادثات "أستانا 3"، منتصف آذار الماضي، في العاصمة الكازاخية، بالاتفاق على تشكيل لجنة ثلاثية تضم كلا من روسيا وتركيا وإيران لمراقبة الهدنة.
أورينت نت