مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
منظمات وشخصيات دينية يرفضون الحصار المفروض على قطر
08-06-2017 11:35


ندد عدد من المنظمات وشخصيات دينية بارزة بقطع العلاقات مع قطر، داعين إلى رفض الحصار المفروض عليها، وإلى رأب الصدع بين دول مجلس التعاون الخليجي وحل الأزمة في أسرع وقت ممكن.
ودعا أحمد الريسوني نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين العلماء والعقلاء إلى رفض الحصار المفروض على قطر.


وقال الريسوني في بيان "ندعو العلماء والعقلاء وقادة الرأي وأهل الغيرة على أمتهم إلى تمزيق وثيقة الحصار على قطر، والسعي بالسبل المتاحة لإنهاء الحصار، لإنقاذ أهل قطر مما سيَلُم بهم من المصاب الجلل، وكذا الأمة مما سيصيبها من مزيد من الفرقة والوهن أمام أعدائها".
وتابع "لا يخفى على أحـد أنه يجب على أهل العلم البيان الواضح في تحريم هذا الحصار على أهل قطر".
ولفت مستنكرا إلى أن هذا الحصار "لا تقـره شريعة الله، ولا العقول السويّة، ولا الفطر السليمة في أيّ أمة من الأمم، فكيف بأمة الإسلام ذات الحضارة العادلة، والقيم السامية".


رأب الصدع
وفي وقت سابق، دعا الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين د. علي محيي الدين القره داغي إلى "رأب الصدع الخليجي بمزيد من الحكمة والعقل" وشدد على "ضرورة إنهاء الخلاف بين الأشقاء".
وأفتى في بيان أصدره الاتحاد بأن "الصلح واجب" وأن "القطيعة محرمة في الشريعة الإسلامية" وأوضح أن "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يؤكد على أهمية الوحدة والتآخي والتصالح وقطع دابر الفتنة بين الأشقاء، ويعتبر الوحدة بين الأشقاء فريضة شرعية وضرورة واقعية".


تنديد ومناشدة
من جهتها، ناشدت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين -أكبر تجمع لعلماء الدين في الجزائر- الأربعاء قادة الدول الإسلامية وعلماءها إلى التدخل لوقف الأزمة التي نشبت بين دول الخليج العربية وفق بيان الجمعية.


وقالت أيضا "نهيب بعلماء الأمة وقادة حكمها، نهيب بهم جميعا لإصلاح ذات البين بالحوار والكلمة الطيبة وتغليب المصلحة العليا للأمة على كل المصالح الأخرى".
وناشدت جميع العقلاء في الأمة، كيفما كانت مواقعهم، أن يعملوا على جلوس الأشقاء الفرقاء إلى طاولة الحوار لحل النزاع فورا، كما ثمنت ما تقوم به بعض الدول مثل الكويت ببذل المساعي الحميدة لرأب الصدع.


وفي هذا السياق، قالت رابطة علماء المغرب العربي إنها تابعت "ببالغ الأسف والأسى ما آلت إليه أوضاع الأمة من ضعف وهوان وتشتت وتشرذم بلغ حدا يذكرنا بأزمنة الانحطاط والتخلف، كما في عهد ملوك الطوائف".
ودعت الرابطة الجميع دون استثناء إلى الوعي بخطورة المرحلة وتفويت الفرصة على الأعداء لتجنيب المنطقة مزيدا من الحروب والمآسي التي تعصف بمقوماتها الاجتماعية والدينية والسياسية والاقتصادية والثقافية، وتعبث باستقرارها وأمنها وقد لا يسلم من شررها أحد لا قدر الله.


وكانت سبع دول قد أعلنت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر هي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ "دعم الإرهاب" في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان العلاقات مع الدوحة. في حين أعلن الأردن وجيبوتي خفض تمثيلهما الدبلوماسي مع قطر.
المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية