مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
تعرف على خريطة توزيع القوات الراعية لوقف إطلاق النار في سوريا
23-06-2017 16:17


نقلت محطات تلفزيون تركية عن المتحدث الرئاسي التركي قوله، أمس الخميس، إن تركيا وروسيا ستنشران جنودا في منطقة إدلب في شمال سوريا، في إطار اتفاق تخفيف التوتر الذي توسطت موسكو في التوصل إليه الشهر الماضي.
ونقلت محطة «خبر ترك» التلفزيونية عن إبراهيم كالين قوله إن مناطق تخفيف التوتر التي اتفقت عليها تركيا وروسيا وإيران ستخضع لنقاش آخر خلال مفاوضات في أستانة عاصمة كازاخستان في مطلع تموز/ يوليو.
وأضاف كالين «سنكون حاضرين بقوة في منطقة إدلب مع الروس، وفي الغالب روسيا وإيران ستكونان حول دمشق ويجري إعداد آلية تشمل الأمريكيين والأردن في الجنوب في منطقة درعا»، مضيفا أن روسيا اقترحت أيضا إرسال قوات من كازاخستان وقرغيزستان.
ووقعت كل من تركيا وروسيا وإيران، اتفاق «مناطق تخفيف التوتر» في اجتماع أستانة الأخير، بالرغم من اعتراض تشكيلات المعارضة المسلحة، وبحضور المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا.
وأعلنت مواقع إخبارية تابعة لـ»حزب الله» اللبناني، أمس الخميس، عن مقتل أحد قادة الحزب البارزين وعنصر آخر خلال المعارك الدائرة داخل الأراضي السورية.
ونشرت المواقع نعوتين ذُكر في الأولى أن القيادي المهندس علي دندش لقي مصرعه «أثناء قيامه بواجبه الجهادي المقدس» في سوريا.
دندش ينحدر من بلدة كفرصير/ النبطية (معقل حزب الله جنوبي لبنان) ومعروف لدى اللبنانيين باسم الحاج نزيه.
كما نعت المواقع العنصر في الحزب أحمد حيدر الأسمر الملقب بـ»ساجد» من بلدة العديسة الواقعة جنوبي لبنان، وقالت إنه قتل «أثناء قيامه بواجبه الجهادي المقدس» أيضا.
يشار الى أن حزب الله يطلق عادة على قتلاه الذين يسقطون في المعارك في سوريا «شهداء الجهاد المقدس».
تجدر الإشارة إلى أن دندش يرجح أنه قتل يوم الثلاثاء الماضي برفقة ثمانية من عناصره؛ حيث نشرت مواقع مقربة من النظام السوري أن مجموعة تابعة لحزب الله فُقد الاتصال معها بعد تعرضها لكمين في جرود فليطة في القلمون الغربي (في ريف دمشق قرب الحدود اللبنانية).
وكالات