مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
تركيا تلوح من جديد بعمليات عسكرية ضد `ب ي د` في سوريا
10-07-2017 11:52


جددت تركيا اليوم الثلاثاء، تلويحها بشن عملية عسكرية برية ضد ميليشيا "الوحدات" الكردية، في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي.

إيشيق لا يستبعد شن عملية ضد ميليشيا الوحدات الكردية
وأكد وزير الدفاع التركي، "فكري إيشيق" في مقابلة على قناة "تي آر تي خبر" التركية، أن "بلاده لديها الحق والقوة لتدمير كافة أشكال التهديدات الموجهة إليها من مصدرها"، وذلك رداً على سؤال حول وجود ميليشيا "الوحدات" الكردية، التي تعتبر امتداداً لحزب العمال الانفصالي في مدينتي منبج وعفرين شمالي سوريا.
وأضاف إيشيق "يتم الرد بالمثل وفق قواعد الاشتباك على أي نيران ولو صغيرة مصدرها عفرين، ولكن في حال تحولت عفرين إلى موقع يشكل تهديداً مستمراً على تركيا فإننا لن نتردد وقتها في القيام بما يلزم، والأمر نفسه ينطبق على منبج، فأولويتنا الأساسية هنا هي أمننا القومي".


20 ألف مقاتل من الجيش السوري الحر
يأتي ذلك، بعد يوم من كشف وسائل إعلام تركية، بأن حوالي 20 ألف مقاتل من الجيش السوري الحر سيشاركون في عملية عسكرية تركية في منطقة عفرين بشمال سوريا، وذلك بعد أن أكملت أنقرة التحضيرات اللازمة للعملية التي ستستغرق مدة 70 يوما، حيث من المخطط له، قبل كل شيء، الاستيلاء على مدينة تل رفعت، وقاعدة منغ الجوية العسكرية اللتين تسيطر عليهما الوحدات الكردية.


روسيا سحبت عسكرييها من عفرين
وأفادت صحيفة "ميلييت" في وقت سابق بأن الجانب التركي قد أجرى جولات من المفاوضات مع الجانب الروسي لبحث العملية العسكرية المخطط لها، مشيرة إلى أن روسيا بدأت سحب عسكرييها الذين نشرتهم في وقت سابق في عفرين في إطار نظام المراقبة على الهدنة هناك.
ونقلت الصحيفة عن "مصدر دبلوماسي روسي" قوله إنه من المقرر إقامة منطقة جديدة لخفض التوتر في عفرين لاحقا، إذ يتم ضمان الأمن في هذه المنطقة من قبل عسكريين أتراك وروس على غرار الآلية المقترحة لضمان الأمن في منطقة خفض التوتر التي تشمل ريف إدلب.


"سيف الفرات"
وكانت صحيفة "قرار" التركية، قد كشفت الجمعة، عن بدء العد التنازلي لانطلاق عملية جديدة ينفذها الجيش التركي في شمال سوريا، وتحمل اسم "سيف الفرات"، والتي ستستهدف مواقع ميليشيا "الوحدات" الكردية الجناح السوري لحزب "العمال الكردستاني" المصنف على قائمة أنقرة كتنظيم إرهابي.
وأكدت الصحيفة بأنه تم حشد 7 آلاف من القوات التركية الخاصة على الحدود، مع إعطاء الأوامر لكل من القوات التركية وقوات المعارضة السورية بالجهوزية التامة، إذ من المنتظر أن تبدأ العمليات من غرب أعزاز في كل من بلدة عين دقنة ومطار منغ العسكري، لتستمر وصولاً إلى كل من تل رفعت وعفرين وتل أبيض.ورجحت الصحيفة أن تنطلق العملية في نهاية شهر تموز القادم أو بداية آب، على أن تستمر لغاية طرد ميليشيا "الوحدات" الكردية من المناطق التي تشملها العملية.
والجدبر بالذكر، أن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" ألمح مؤخراً بأن بلاده مستعدة لبدء عملية مماثلة لـ"درع الفرات" شمال سوريا قريباً، حيث قال "كما حررت القوات التركية بالتعاون مع الجيش السوري الحر 2000 كيلومتر شمالي سوريا، فإنها ستفعل الشيء نفسه في الفترة المقبلة".
أورينت نت