مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
أحكام قضائية `غريبة` بحق شخصيات بارزة في حزب `الدعوة الحرة`
13-07-2017 10:59


قضت المحكمة الجنائية باسطنبول،بتجريم نائبا رئيس حزب "الدعوة الحرة" السيد بهاء الدين كمال تمل والسيد سعيد شاهين كما ضم قرار الإدانة رئيس مجموعة "دوغري الإعلامية" السيد فكرت جولتكين،بعقوبة السجن لمدة " ست سنوات" بتهمة انتمائهم ،إلى تنظيم غير شرعي،
وفي هذا الاطار أثار هذا القرار ردود فعل كبيرة في الأوساط السياسية والإعلامية والقانونية.
أفادة المصادر أن ملف الاتهام المذكور الذي بني عليه الحكم القضائي تم إعدادة من قبل موظفين تابعين لتنظيم " كولن" مع العلم أن جلّ هؤلاء الموظفين يقبعون الآن داخل السجون بتهمة الانتماء لتنظيم "غولن" الارهابية .
وفي هذا السياق تسائل عدد من اصحاب الرأي والفكر والقانون كيف تم بناء حكم مثل هذا على ملفات بأدلة مذورة وملفقة تماماً ،أعدت من قبل موظفي تنظيم "غولن" الذين لا يعلون لصالح الدولة ؟!!
وفي سياق متصل أكد نائب رئيس حزب الدعوة الحرة بهاء الدين تمل انه" يأمل بأن يتم إلغاء ونقض هذا القرار في محكمة النقض ،وتزول كل المشاعر السلبية تجاه القرار الجائر.
والجدير بالذكر أن حزب "الدعوة الحرة" معرف بمواقفه الثابتة الداعمة، واستقلالية تركيا.
أما مجموعة دوغري خبر الإعلامية معروفة بسياستها الوسطية المحايدة والساعية لنشر القيم والمبادئ الإسلامية والأخلاقية وكل ما ييصب في مصلحة البلد.
ومع إقدام المحكمة على مثل هذا القرار أدى إلى ردت فعل داخل الرأي العام في تركيا من جهة والحيرة من جهة اخرى.