مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
قرصنة بيانات 400 ألف عميل في أكبر بنك إيطالي
27-07-2017 15:45


تعرضت بيانات نحو 400 ألف عميل في مصرف يوني كريدت أكبر بنك في إيطاليا من حيث الأصول ومقره ميلانو، للقرصنة خلال العشرة أشهر الماضية، ولكن لم يتم سرقة أي من رموز الدخول، وفقا لما ذكره المصرف أمس.
وبحسب "الألمانية"، فإن بيانا للمصرف جاء فيه "الاختراق الأول حدث في أيلول (سبتمبر) وتشرين أول (أكتوبر) 2016، تلاه اختراق ثان، تم معرفته منذ وقت قصير، حدث في حزيران (يونيو) وتموز (يوليو) 2017"، مضيفا "يعتقد أن بيانات نحو 400 ألف عميل في إيطاليا تضررت".
وأضاف المصرف "لم تتأثر أي من كلمات المرور السرية التي تسمح بدخول حسابات العملاء أو السماح بتعاملات غير مصرح بها، في حين تم اختراق بيانات شخصية أخرى وأرقام الحسابات المصرفية الدولية". وتردد أن البيانات، التي تم قرصنتها تتعلق بالقروض الشخصية فقط.
وأشار المصرف إلى أنه سيتم بدء حملة لتحذير العملاء المتضررين، كما أنه تم البدء في عملية مراجعة للتحقيق في الاختراق، مضيفا أنه يعتزم تقديم تقرير جنائي لمكتب المدعي العام في ميلانو.
وكان هجوم إلكتروني عالمي ضخم الشهر الماضي، قد أدى إلى تعطيل أجهزة الكمبيوتر في أكبر شركة نفط في روسيا ومصارف وشركات متعددة الجنسيات في أوكرانيا، بعد إصابتها بفيروس مماثل لفيروس "واناكراي"، وهو من برمجيات الفدية الخبيثة، الذي أصاب أكثر من 300 ألف جهاز كمبيوتر في مايو الماضي.
ووفقا لـ"رويترز"، فإن حملة الابتزاز الإلكتروني، التي بدأت وتنتشر سريعا، أبرزت المخاوف المتزايدة من إخفاق قطاع الأعمال في تأمين شبكاته من المتسللين، الذين يزدادون جرأة وأثبتوا قدرتهم على تعطيل البنية الأساسية المهمة وشل شبكات الشركات والحكومة.
وأبلغت شركات في منطقة آسيا والمحيط الهادي عن تعطل بعض أجهزتها، مع تضرر عمليات عدة شركات أوروبية وأكبر ميناء للحاويات في الهند، على الرغم من أن التأثير في الشركات والحكومات عبر المنطقة الأوسع نطاقا كان محدودا على ما يبدو.
الاقتصادية