مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
أردوغان| يعلن عن إنشاء مطار ثالث وخطين سكة حديد بولاية أنطاليا
14-08-2017 09:51


أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اعتزام حكومته البدء بإنشاء مطار ثالث في ولاية أنطاليا، جنوبي البلاد، نهاية العام الجاري، فضلًا عن إنشاء خطين حديديين للقطارات السريعة لربط الولاية ذاتها بجميع أنحاء البلاد.
جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس التركي خلال اجتماع لحزب "العدالة والتنمية" في ولاية أنطاليا.
وقال أردوغان إنهم يخططون للانتهاء من المطار الثالث في الجزء الغربي للولاية، خلال عام 2021 كحد أقصى؛ باستثمارات بلغت 850 مليون ليرة تركية (240 مليون دولار).


وأشار الرئيس التركي إلى اعتزامهم ربط أنطاليا بجميع الولايات التركية عبر خطين حديديين للقطارات السريعة، وطرق سريعة واسعة، سيتم تفعيلها بشكل تدريجي خلال المرحلة المقبلة.

من جهة أخرى، أشار أردوغان إلى استمرار اهتمام المستثمريين الأجانب بتركيا، وخاصة فيما يتعلق بمناقصات مشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، حيث بلغت قيمة الاستثمارات في هذا الإطار حوالي 2 مليار دولار دولار، خلال الفترة الأخيرة.
كما أشار الرئيس التركي إلى توقيع اتفاقية تعاون بين تركيا واليابان لإنشاء مستشفى كبير في إسطنبول، بقيمة 1.5 مليار دولار، مبينًا أن الاستثمارات الدولية تتوافد إلى تركيا رغم جميع المحاولات الداخلية والخارجية، لعرقلتها ومنعها.


وتطرق الرئيس التركي إلى التصريحات التي أدلى بها زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال قليجدار أوغلو، لمجلة فوكس الألمانية قبل أيام، وادعى فيها "عدم وجود عدالة وحرية في تركيا".
وقال أردوغان إن الشخصيات السياسية تستغل مثل هذه الحوارات مع المجلات والصحف الأجنبية، بحيث تعود بالفائدة على البلاد والمواطنين، إلا أن زعيم المعارضة الرئيسية في تركيا "يشكو بلاده للرأي العام الألماني".


ووصف تصريحات قليجدار أوغلو، بأنها "تأتي بمثابة مناشدة للمستثمرين والسياح الألماني للابتعاد عن تركيا والتحذير من المجيء إليها من خلال الادعاء بعدم وجود ضمان أمني يحمي الناس".
وأضاف أردوغان: "بلغ حجم النمو الاقتصادي في تركيا 5 في المئة، خلال الربع الأول من العام الجاري، فيما تجاوزت قيمة صادراتها الـ150 مليار دولار على مستوى العام، كما ازدادت احتياطيات البنك المركزي إلى 109 مليارات دولار في الوقت لاراهن".


وأوضح أن احتياطيات البنك المركزي كانت تقدّر بـ27.5 مليار دولار، قبل 15 عامًا، وقد وصلت في عهد حزب العدالة والتنمية إلى مستويات 135 مليار دولار، مؤكّدا أن حكومته تهدف لتحقيق هذا المستوى مجددًا خلال المرحلة المقبلة، لتعزيز قوة البلاد.

وتابع الرئيس التركي: "سنزداد قوة خلال المرحلة المقبلة، لأن تركيا ستكون قوية أيضًا (..) إننا نعزز الصناعات الدفاعية وأصبحنا قادرين على إنتاج الطائرات بدون طيار بإمكاناتنا المحلية، واستخدامها في قصف أوكار الإرهابيين في جنوب شرقي تركيا".
وحول الملفين السوري والعراقي، قال أردوغان إن بلاده "تراقب عن كثب كافة المؤمرات التي تُحاك في المنطقة، وتواصل استعداداتها لاثبات وجودها الميداني عند اللزوم، دون أي تردد".
كما أكّد أن تركيا تبذل جهودًا حثيثة لتسهيل حل الأزمة المستمرة بين قطر وبعض الدول العربية، منذ الخامس من يونيو/حزيران الماضي.


أمّا فيما يخص التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الشمالية، فأعرب أردوغان عن قلق بلاده إزاء التطورات هناك، مبينًا أن اندلاع أي حرب نووية في المنطقة ستكون بمثابة كارثة لا يمكن إصلاحها بالنسبة للأطراف المعنية والعالم أجمع.
الاناضول