مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
صحيفة `نيويورك تايمز`.. ترامب رئيس فاشل
21-08-2017 17:01


شنت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية هجوماً لاذعاً على رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، واصفةً "إياه بأنه رئيس فاشل".
وفي افتتاحية عددها الصادر الاثنين، ذكرت الصحيفة ضمن هجومها على ترامب أن الولايات المتحدة "لم تشهد سابقاً في قائمة رؤسائها السابقين شخصاً بهذا المستوى".
وأضافت: إنه "يحاول زرع الانقسام العرقي داخل المجتمع الأمريكي، وخاصة في أعقاب أحداث شارلوتسفيل نهاية الأسبوع الماضي".


وفي يومي 11 و12 أغسطس الجاري، اندلعت اشتباكات في مدينة شارلوتسفيل بولاية فيرجينيا الأمريكية، بين متظاهرين من "القوميين البيض" ومحتجين مناوئين لهم.
وتابعت الصحيفة في التعليق على الحادثة: "إنه (ترامب) يحاول زرع الانقسام العرقي داخل المجتمع الأمريكي، حتى وصل به الأمر إلى الدفاع عن المتوفين البيض، الأمر الذي أثار شكوكاً عميقة حول بوصلته الأخلاقية وفهمه لالتزامات كتبه".


التصرفات العرقية التي يفترض أنها غادرت المجتمع الأمريكي منذ ثلاثينات القرن الماضي، بدت واضحة في الأحداث الأخيرة (شارلوتسفيل)، الأمر الذي استدعى إدانة من قِبل خمسة أعضاء في هيئة الأركان الأمريكية.
وبحسب الصحيفة ذاتها، فإن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، دان ما وصفه بـ"النفَس العرقي الذي ظهر في أحداث أمريكا الأخيرة من قبل اليمين المتطرف"، كما دانت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، الأحداث ذاتها.


لكن الإدانة الأقوى كانت من حلفاء ترامب في مجتمع الأعمال، عبر خطوة ضمنية، إذ فضّل عدد منهم الاستقالة من مجلس المستشارين التابع للبيت الأبيض.

وهنا ترى الصحيفة أن ترامب فشل في التعامل مع الأحداث الداخلية، الأمر الذي دعا إلى استقالات عديدة في صفوف موظفي البيت الأبيض.
كما أن ترامب فشل بالوفاء في تعهداته التي ساقها خلال فترة دعايته الانتخابية، خاصة فيما يتعلق بتوفير الوظائف بعد أن اضطر العديد من المستشارين إلى مغادرة مناصبهم على خلفية أحداث اليمين المتطرف، وموقف الرئيس الأمريكي منها.
وتسرد نيويورك تايمز قضايا أخرى بدا فيها "الرئيس فاشلاً"؛ منها عدم الكفاءة في إدارة أمور البلاد، وسياسة الترحيل القاسية التي انتهجها، فضلاً عن تعثر خططه الخاصة بقانون حماية الأسعار.


وتتابع الصحيفة أن الأمريكيين الذين اعتادوا على دستور وقيادة مدنية، يجدون أن مصلحة بلادهم تتمثل في 3 جنرالات حاليين وسابقين؛ وهم "ماك ماستر" مستشار الأمن القومي، و"جيم ماتيس" وزير الدفاع، و"جون كيلي" رئيس الأركان الجديد في البيت الأبيض.

وبحسب الصحيفة، فإن الثلاثة على درجة عالية من الخبرة والقدرة على تقييم التكاليف الفظيعة التي قد خلّفها ترامب، ومن ثم فإن "لديهم الكفاءة في الحد من تصرفاته، ومواجهة أسوأ غرائزه فيما يتعلق بالسياسة الخارجية".
وتنتقد "نيويورك تايمز" ساسة الحزب الجمهوري (حزب ترامب) وقادته في الكونغرس، الذين وصفتهم بعدم الكفاءة في التصدي لظاهرة ترامب،


وقالت: "إنهم لم يفعلوا أي شيء من أجل تهدئة أسوأ التجاوزات التي حصلت في عهده".
ووجهت الصحيفة سؤالاً إلى من سمّتهم "المتبقين من أنصار ترامب"، إن كانوا سيستمرون في دعمهم للرئيس "الذي على ما يبدو أنه يواصل تمرده على تقاليد الديمقراطية الأمريكية، خاصة في إطار تقسيمه للأمريكيين".
الخليج أونلاين