مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
روحاني| الحوار هو `الطریق` لحل المشاكل بین إيران والسعودیة
30-08-2017 10:16


قال الرئیس الإیرانی حسن روحانی، الثلاثاء، إن الحوار هو "الطریق" لحل المشاكل بین بلاده والسعودیة.

جاء ذلك في مقابلة تلفزيوينة نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" مقتطفات منها، دون تسمية الجهة التي أجرى معها روحاني المقابلة.

وأوضح الرئيس الإيراني: "لنا علاقات طیبة مع جمیع دول الجوار ما عدا دولتین أو ثلاثة، وعلاقاتنا مع الإمارات والبحرین هی انعكاس للعلاقة مع السعودیة، وما نریده من السعودیة إن كانت هنالك مشكلة بیننا فإن طریق الحل هو الحوار".

وتابع: "رغم أننا لم نكن نثق كثیرًا بالسعودیة لكننا أوفدنا حجاجنا بناء على ما تعهدت به بالحفاظ علي أمنهم".
وأعرب عن أمله بعودة جمیع الحجاج بسلام. مضيفًا: "أعتقد أن إیفاد الحجاج الإیرانیین یشكل مؤشرًا جیدًا لنرى كیف یمكن حل القضایا مع السعودیة".
وأشار إلى أنه "لو عاد حجاجنا (من السعودية) راضین .. فإننی أعتقد أن أجواء مناسبة أكثر ستتبلور".


وفي سياق آخر دعا الرئیس الإیرانی، السعودیة لوقف ما أسماه "التدخل" فی الیمن، في إشارة لعمليات التحالف العربي المستمرة منذ أكثر من عامين.
وقبل أيام، أعلن وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، في تصريحات إعلامية، إجراء زيارات دبلوماسية متبادلة بين بلاده والسعودية، عقب موسم الحج.


وتشهد العلاقات بين السعودية وإيران، أزمة حادة، عقب إعلان الرياض في 3 يناير/كانون ثان 2016، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الأخيرة.

الإعلان عن قطع العلاقات جاء على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة الرياض بطهران، وقنصليتها بمدينة مشهد، شمالي إيران، وإضرام النار فيهما، احتجاجًا على إعدام رجل الدين السعودي نمر النمر(شيعي)، مع 46 مدانًا بالانتماء إلى "التنظيمات الإرهابية".
كما يخيم التوتر على العلاقات بين البلدين، بسبب عدد من الملفات، أبرزها الملف النووي الإيراني الذي ترى الرياض أنه يهدد أمن المنطقة، وكذلك الملفان اليمني والسوري، حيث تتهم السعودية إيران بدعم نظام بشار الأسد بسوريا، ومسلحي جماعة "أنصار الله" (الحوثي) باليمن.
الاناضول