مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
الخارجية القطرية| دول الحصار مارست إرهاباً فكرياً ضد مَن تعاطف معنا
11-09-2017 15:18


قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن دول الحصار؛ السعودية والإمارات والبحرين، "مارست إرهاباً فكرياً ضد مَن تعاطف مع قطر، واعتقلت بعضاً منهم".
وأضاف آل ثاني، خلال كلمة له باجتماع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، عُقد في جنيف، الاثنين، أن الدول المُحاصِرة لقطر حاولت إخفاء الحقائق عن الرأي العام العالمي وضمن ذلك مواطنوها، معرباً عن أسفه إزاء "مشاركة رجال دين (لم يذكرهم) في نشر مشاعر معادية لدولة قطر".


واستطرد القول: "من يتهم خصومه السياسيين في الداخل والخارج بالإرهاب ليس جاداً في محاربته"، في إشارة إلى دول الحصار التي تتهم قطر بـ"دعم الإرهاب".
جدَّد آل ثاني تأكيد أن الحصار المفروض على قطر منذ 5 يونيو الماضي، "ينتهك بشكل واضح، المواثيق الدولية الإنسانية، وأن الانتهاكات بسبب الحصار لا تزال مستمرة "، مشيراً إلى أن إغلاق الدول المحاصِرة جميع المنافذ مع قطر يخالف القوانين الدولية.


وأكد أن الحل الأمثل للنزاعات من وجهة نظر قطر يتمثل في الحوار، و"نؤكد استعدادنا لإنهاء الأزمة في إطار الاحترام المتبادل"، مشدداً في الوقت نفسه على دعم الوساطة الكويتية الرامية إلى إنهاء الخلاف، الذي دخل شهره الرابع.
وأشار آل ثاني إلى أن "حل الأزمة الخليجية يجب أن يكون بعيداً عن الإملاءات وبما لا يمس السيادة"، لافتاً إلى أن "هناك نية سياسية مبيَّتة لعملية القرصنة التي تعرَّض لها موقع وكالة الأنباء القطرية".
وبدأت الأزمة الخليجية منذ يونيو الماضي لتدخل في شهرها الرابع، وكانت آخر جهود حل هذه الأزمة من قِبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب؛ إذ رتَّب اتصالاً قبل يومين، بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.


وبعد هذا الاتصال، غرَّد الشيخ سلمان العودة بـ"تويتر"، قائلاً: "ربنا لك الحمد، لا نحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيت على نفسك.. اللهم ألِّف بين قلوبهم لما فيه خير شعوبهم".
والاثنين، قال مغرّدون سعوديون إن سلطات المملكة اعتقلت نحو 20 داعية؛ من بينهم سلمان العودة، وعلي العمري، وعوض القرني، في حين لم يصدر أي تصريح رسمي سعودي أو تأكيد من قِبل وسائل إعلام محلية.
الخليج أونلاين