مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
أقباط الداخل والخارج يتهمون `السيسي` بالاستهانة بدماء الأقباط
20-10-2017 10:10


أثار حادث مقتل كاهن قبطي طعنا في القاهرة، قبل عدة أيام، ردود فعل غاضبة بين أقباط الداخل والخارج، حيث اتهموا نظام عبد الفتاح السيسي بالاستهانة بدماء الأقباط، وعدم توفير الحماية اللازمة لهم.

وطالبت منظمات قبطية، بحسب بيانات صحفية، بمزيد من التأمين للأقباط في البلاد، وحمايتهم من الاعتداءات المتكررة، التي تعرضوا لها في الشهور الأخيرة.
وبعد 5 أيام من الحادث، أحالت النيابة المتهم بقتل الكاهن سمعان شحاتة إلى المحاكمة العاجلة؛ بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، مؤكدة أن المتهم اعترف بارتكابه الواقعة، وأثبتت أقواله سلامة قواه العقلية، وأنه كان في كامل وعيه أثناء قتل المجني عليه، بخلاف ما أعلنته وزارة الداخلية بعد وقوع الحادث، حينما أكدت أن المتهم "مختل عقليا".


كفاية يا سيسي
وفي مقطع فيديو تداوله نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، وجهت زوجة الكاهن سمعان شحاتة رسالة لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، قائلة له: "كفاية يا سيسي، كفاية استهانة بدماء الأقباط".


وذكرت وكالة "بوس نيوز لايف" الألمانية أن الحادث الأخير لم يكن فرديا، بل جاء في إطار تزايد وتيرة العنف ضد الأقباط في الأشهر الأخيرة، حيث تعرضوا لما يقارب 100 اعتداء منذ ديسمبر 2016 وحتى الآن، على الرغم من تعهد النظام بحماية الأقباط.

ونقلت الوكالة عن الرئيس التنفيذي لمنظمة التضامن والحرية المسيحية، ميرفن توماس، مطالبته الحكومة المصرية باتخاذ ترتيبات أمنية طويلة الأجل؛ لضمان سلامة الأقليات الدينية المعرضة لهجمات المتطرفين.

كما أصدرت الهيئة القبطية الأمريكية بيانا، يوم الأربعاء الماضي، أكدت فيه ارتفاع وتيرة الهجمات الإرهابية ضد الأقباط في الفترة الأخيرة، وآخرها ذبح الكاهن سمعان، على مرأى ومسمع من الناس، في وضح النهار بقلب القاهرة.

وأكدت الهيئة أنها لا تكترث بأي إنجازات حققها عبد الفتاح السيسي طالما ظل عاجزا عن حماية الأقباط، ‏مهددة بنشر التجاوزات التي تعرض لها الأقباط منذ 30 يونيو وحتى الآن إن لم تنفذ الدولة القصاص الرادع ضد المعتدين على الأقباط".
عربي21