مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
هنية| عيب عودة التنسيق الأمني..والمقاومة وسلاحها خط أحمر
31-10-2017 14:22


أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الثلاثاء، أن الرد على مجزرة الاحتلال الأخيرة يكون "بالتمسك بسلاح المقاومة والمضي قدما في استعادة الوحدة الفلسطينية".

وقال هنية خلال تشييع الشهداء الذين ارتقوا في تفجير الاحتلال لنفق للمقاومة الفلسطينية الاثنين، "إن المقاومين في الأنفاق يسيرون نحو القدس وجميع أرض فلسطين"، مشددا على أن "المقاومة وسلاحها وإمكاناتها ومكتسباتها وموروثها، خط أحمر غير مسموح المساس به أو الاقتراب منه".
وأضاف أن "العدو واهم أنه قادر على فرض قواعد جديدة وواهم من يعتقد أنه قادر على خلط الأوراق، أو تبديل الأولويات وعلى رأسها المقاومة وسلاحها".


واستهجن هنية عودة التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، قائلا: "عيب عودة التنسيق الأمني مع الاحتلال في ظل الحديث عن استراتيجية وطنية مرتبطة بجذور وعمق الوعي لأمتنا وشعبنا"، داعيا السلطة "للتوقف عن هذا التنسيق ردا على هذه الجريمة، ولا يجوز لفلسطيني في أي مكان أن ينسق مع العدو أو يتعامل معه".

وشدد على أن "الاحتلال يعرف أن قوتنا في وحدتنا، ولا يمكن لشعب تحت الاحتلال أن ينتظر إذا لم يكن موحدا على أسس واستراتيجيات وعلى رأسها خيار المقاومة الشاملة"، داعيا إلى الإسراع وعدم التباطؤ في تنفيذ خطوات المصالحة الفلسطينية.

واستشهد سبعة مقاومين خمسة منهم ينتمون لسرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي ومقاومين اثنين من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، إضافة لإصابة 12 آخرين بجروح متفاوتة، الاثنين، عقب تفجير جيش الاحتلال الإسرائيلي لنفق داخل الأراضي المحتلة عام 48 ممتد من الشريط الحدودي جنوبي قطاع غزة.
عربي 21