مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
ترقّب توقيع 10 إتفاقيات وتعاون خلال زيارة أردوغان للدوحة
15-11-2017 14:16


استقبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الأربعاء، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بمراسم رسمية، في العاصمة الدوحة.
واستعرض الزعيمان حرس الشرف، عقب عزف النشيد الوطني لكلا البلدين، خلال المراسم التي أقيمت في الديوان الأميري القطري.


وتوجه الزعيمان لعقد لقاء ثنائي؛ ومن ثم يشاركان في القمة التركية-القطرية، وأعمال اجتماع الدورة الثالثة للجنة الاستراتيجية العليا بين قطر وتركيا.

ومن المقرر خلال الاجتماعات توقيع 10 اتفاقيات تعاون ومذكرات تفاهم، تشمل المجالات الحيوية والاقتصادية والثقافية، بحسب ما كشفه السفير التركي في الدوحة فكرت أوزر، في تصريحات سابقة، بحسب وكالة الأناضول للأنباء.
وأوضح "أوزر" أن من بين الاتفاقيات، اتفاقية حماية الاستثمارات، والتوأمة بين ميناء حمد وموانئ تركية، وأخرى في مجالات الإعلام والزراعة والسياحة والنقل.


ووصل أردوغان إلى الدوحة مساء الثلاثاء، قادماً من الكويت، في آخر محطة لجولته الآسيوية شملت روسيا والكويت، واستمرت خلال الفترة من 13 إلى 15 نوفمبر الجاري.

وكان في استقبال الرئيس التركي لدى وصوله للصالة الوزارية بمطار حمد الدولي، وزير الدفاع القطري خالد العطية، وسفير الدوحة في أنقرة سالم بن مبارك آل شافي، والسفير التركي في الدوحة فكرت أوزر، ومسؤولون آخرون في السفارة التركية.

وتعد هذه ثاني زيارة لأردوغان لقطر منذ بدء الأزمة الخليجية.
ويرافق أردوغان في زيارته عقيلته أمينة، ورئيس هيئة الأركان خلوصي أكار، ووزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو، والعدل عبد الحميد غل، والاقتصاد نهاد زيبكجي، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق، والزراعة والثروة الحيوانية أحمد أشرف فاقي بابا.


ويضم الوفد التركي أيضاً كلاً من وزراء الثقافة والسياحة نعمان قورتولموش، والرياضة والشباب عثمان أشكن باك، والغابات والشؤون المائية ويسل أر أوغلو، والمواصلات والاتصالات والنقل البحري أحمد أرسلان.
وتعصف بمنطقة الخليج أزمة سياسية، بعدما فرضت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 يونيو الماضي، حصاراً على قطر، وقطعت علاقاتها مع الدوحة؛ بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما تنفيه الأخيرة.
الخليج أونلاين