مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
مصادر تؤكدون مقتل الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح
04-12-2017 15:49


أعلنت وزارة الداخلية التابعة للحوثيين مقتل الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح عقب تفجير منزله بصنعاء، فيما نفت مصادر من حزب المؤتمر الشعبي العام هذه الأنباء.

وقد نقلت رويترز عن إذاعة تابعة للحوثيين أن صالح قتل. وكانت وسائل إعلام متعاطفة مع الحوثيين في اليمن ولبنان أوردت نبأ مقتل صالح، وقال بعضها إنه قتل أثناء هروبه من صنعاء إلى مأرب.
بيد أن مصادر من حزب المؤتمر الشعبي العام أكدت أن صالح بخير. وقال القيادي في حزب المؤتمر عادل السياغي أن علي عبد الله صالح حي يرزق، وقال إن الأنباء التي يتم ترويجها عن مقتله تستهدف تحطيم معنويات أنصار حزب المؤتمر.


وسخر السياغي من الأنباء التي تتحدث عن مقتل صالح أثناء قصف جوي استهدف عن طريق الخطأ موكبا يضم عربات إماراتية كانت في الطريق إلى مأرب (شرق صنعاء) عبر منطقة خولان.

كما أكد قيادي بارز في حزب المؤتمر الشعبي العام مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

وقال القيادي الذي فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة الأناضول أن الحوثيين أعدموا "صالح" رميا بالرصاص إثر توقيف موكبه قرب صنعاء بينما كان في طريقه إلى مسقط راسه في مديرية سنحان جنوب العاصمة.

وكشف أن صالح فر من صنعاء باتجاه مسقط رأسه إلا أن الحوثيين أوقفوا موكبه على بعد 40 كيلومترا جنوبي صنعاء بينما كان متجها نحو سنحان واقتادوه إلى مكان مجهول حيث أعدموه رميا بالرصاص.

ونفى القيادي ما تردد عن مقتل صالح خلال عملية تفجير منزله اليوم في صنعاء.

 

من جانبها أعلنت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، في بيان وصل الأناضول نسخة منه مقتل الرئيس السابق وعدد من الموالين له.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن شهود عيان أن الحوثيين فجروا منزل الرئيس المخلوع في حي حدة وسط صنعاء، ويضم الحي منازل لأفراد من عائلة صالح.
من جهتها، أفادت مصادر إعلامية قريبة من صالح بمقتل حسين الحميدي قائد الحماية الشخصية للرئيس المخلوع، ونقلت وكالة "رويترز" عن شهود عيان أن الحوثيين فجروا منزل الرئيس المخلوع وسط صنعاء.


وفي وقت سابق، قال الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام إن جماعته سيطرت على منزلي ابن الرئيس المخلوع وابن شقيقه، في صنعاء.
وكالات