مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
استمرار اندلاع المواجهات الفلسطينية بالضفة للاسبوع الثاني
20-12-2017 13:05


اندلعت مواجهات في الصباح الباكر من اليوم الأربعاء، وأصيب ثلاثة فلسطينيين بجراح، وعشرات آخرين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع.
ووقعت المواجهات مع الجيش الإسرائيلي شرقي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، إثر قيام قوة عسكرية إسرائيلية بتأمين دخول حافلات إسرائيلية تنقل عشرات المستوطنين لـ"قبر يوسف"، لأداء "صلوات دينية"، وفق شهود عيان.


وأضافوا أن المواجهات اندلعت في منطقة بلاطة وشارع عمان شرق نابلس.
وأفادت مصادر طبية فلسطينية، بأن طواقم طبية قدمت العلاج لثلاثة مصابين بجراح إثر إصابتهم بالرصاص الحي والمطاطي، مضيفة أن حالة المصابين بين متوسطة وخطيرة.
وقال مسعفون ميدانيون إنهم قدموا الإسعاف لعشرات المصابين بحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.


وبحسب الشهود، أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الغاز تجاه الشبان، الذين رشقوا القوات بالحجارة والعبوات الفارغة، وأشعلوا النيران في إطارات المركبات الفارغة.
وكان المئات من الشبان قد تواجدوا في ساعات الليل في الشوارع المحيطة بقبر يوسف، للتصدي لقوات الاحتلال والمستوطنين الذين كانوا يستعدون لاقتحام القبر.
وبحسب مواقع فلسطينية، فإن الإسرائيليين يزعمون أن "قبر يوسف" مقام مقدس لديهم بذريعة وجود عظام من يوسف (عليه السلام) داخله، لكن علماء الآثار يؤكدون أن عُمر القبر لا يتجاوز البضعة قرون، مرجحين أن يكون المقام لشيخ مسلم اسمه يوسف الدويكات.


اعتقالات في الضفة
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرابة 27 فلسطينيا في الضفة الغربية والقدس المحتلة، في واحدة من أوسع حملات الاعتقال التي ينفذها الاحتلال بشكل شبه يومي.
وطالت الاعتقالات فتيات ونشطاء من الشباب وقيادات من حركتي فتح وحماس، في خطوة قد تستهدف منع التصعيد الميداني الرافض لإعلان ترامب القدس "عاصمة لإسرائيل".
ففي الضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال 17 فلسطينيا، وشنت حملة مداهمات واسعة في القدس المحتلة اعتقلت فيها 10 أشخاص، من ضمنهم قيادات من حركة فتح.


ومن بين المعتقلين في الضفة أسيران محرران، من مدينة نابلس وبلدة تل شمال الضفة الغربية المحتلة.
يشار إلى أن المواجهات مستمرة للأسبوع الثاني على التوالي، منذ قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل"، الأمر الذي أثار غضبا عربيا وإسلاميا، وتنديدا دوليا.
عربي21