مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
غارات لطائرات النظام السوري تقتل العشرات من المدنيين بريف حماة وإدلب
29-12-2017 10:15


قتل أكثر من عشرين مدنيا بينهم أطفال في غارات واسعة لطيران النظام السوري على ريفي حماة وإدلب الشرقيين الواقعين ضمن منطقة خفض التصعيد الرابعة، بالتوازي مع معارك عنيفة بالمنطقة.

وأفاد ناشطون بإصابة عشرات المدنيين أيضا جراء قصف جوي بصواريخ وبراميل متفجرة نفذته أمس الخميس طائرات ومروحيات النظام السوري على بلدات وقرى في ريفي إدلب الجنوبي والشرقي، وذلك في إطار حملة عسكرية واسعة شهدت تنفيذ مئات الغارات الجوية خلال أيام..

وقالوا إن أما وأطفالها الثلاثة قتلوا في قرية المشيرفة، وقتل ثمانية بينهم أب وطفلاه في بلدة التمانعة، وسقط الضحايا الآخرون في قرى وبلدات صهيان وتحتايا والصرمان. واستهدفت الغارات مدنا وبلدات أخرى بريف إدلب بينها خان شيخون وجسر الشغور، وقتل أحد عناصر الدفاع المدني في غارة على بلدة بداما، في حين قتل شخصان وأصيب آخرون في غارات على عدة قرى بريف حماة الشرقي.

وبث ناشطون تسجيلا مصورا يظهر إلقاء مروحية للنظام السوري عدة براميل متفجرة على بلدة بابولين في ريف إدلب بريف مدينة معرة النعمان بمحافظة إدلب. وقال ناشطون إن القصف المكثف على ريفي إدلب الجنوبي والشمالي تسبب في نزوح كثير من العائلات إلى مناطق يعتقدون أنها أكثر أمنا.

اختراق الدفاعات
وفي وقت سابق أمس، أفاد مراسل الجزيرة صهيب الخلف بأن قوات النظام عادت لاستخدام سلاح البراميل المتفجرة على نطاق واسع، وقال إن الغارات المكثفة على ريفي حماة وإدلب الشرقيين تزامنت مع محاولات لقوات النظام التقدم في المنطقتين على حساب قوات المعارضة المسلحة.


وتسعى قوات النظام إلى كسر خطوط المعارضة الدفاعية والتوغل نحو مطار أبو الظهور العسكري الاستراتيجي في ريف إدلب الشرقي لتضييق الخناق على المعارضة في محافظة إدلب برمتها.
وأشار المراسل إلى أن اتفاق خفض التصعيد في خطر كبير حقيقي في ظل عودة عمليات القصف المكثف التي تقوم بها قوات النظام في تلك المناطق. وتدور المعارك بين قوات النظام تساندها مليشيات أجنبية وبدعم جوي روسي مع فصائل من الجيش الحر -بينها جيش إدلب الحر وجيش العزة- وهيئة تحرير الشام.


وقد نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر من قوات النظام قوله إن الجيش السوري استعاد السيطرة على ست قرى وعدد من التلال في ريف حماة وقتل عددا من عناصر جبهة النصرة التي اندمجت مع فصائل أخرى في هيئة تحرير الشام.

من جهته، قال قيادي في هيئة تحرير الشام إن نحو ستين من عناصر قوات النظام بينهم ضباط قتلوا في كمين قرب قرية أبو دالي بريف حماة الشرقي.
وفي محور آخر أفاد مراسل الجزيرة بريف حمص أن شخصاً قتل وجرح آخرون إثر قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة تـلدو الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف حمص الشمالي.
المصدر : الجزيرة,الألمانية