مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
مئات الفلسطينيين في غزة يشيعون جثمان صياد قتله الجيش المصري
13-01-2018 16:28


شيع مئات الفلسطينيين في قطاع غزة، جثمان الصياد الذي توفي صباح السبت متأثرا بإصابته، إثر تعرضه لإطلاق رصاص من الجيش المصري أمس، قبالة شواطئ مدينة رفح (جنوب) الحدودية، بحسب الجهات الرسمية الفلسطينية.

ولم يتسن للأناضول الحصول على تعقيب فوري من السلطات المصرية حتى ظهر اليوم، بخصوص واقعة مقتل الصياد.
وأدى المشيعون صلاة الجنازة على جثمان الصياد عبد الله رمضان زيدان (33 عاما) في مدينة غزة، قبل مواراته الثرى في مقبرة المدينة.
وشارك في مسيرة التشييع عشرات من صيادي الأسماك، ورددوا هتافات تندد بقتل "زيدان" وإطلاق النار عليه أثناء عمله.


وقال رمضان زيدان، والد الصياد، في حديث مع الأناضول "ابني خرج للبحث عن قوت يومه من خلال عمله في مهنة الصيد".
وأضاف "عبد الله لم يقترب من الحدود المصرية ولم يتخطها".
وفي وقت سابق، قالت وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة، إن الصياد الفلسطيني الذي توفي صباح السبت، إثر إصابة تعرض لها مساء أمس، قتل برصاص الجيش المصري.
وفي تصريح صحفي، استهجنت حركة "حماس" إطلاق الجيش المصري الرصاص على صياد فلسطيني، معتبرة "أنه لا يوجد أي مبرر لذلك في التعامل مع سكان القطاع المحاصرين".


وصباح اليوم، أعلن أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في القطاع، وفاة الصياد عبد الله رمضان زيدان، إثر إصابة تعرض لها أمس في بحر منطقة رفح جنوبي القطاع.
الاناضول