مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
تعرف على الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها تركيا في القارة الأفريقية
03-03-2018 16:59


عاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى بلاده، بعد جولة أفريقية شملت الجزائر وموريتانيا والسنغال ومالي، أعلن خلالها عن توقيع اتفاقيات تعاون للتبادل التجاري.
وسبق أن أجرى أردوغان جولة نهاية العام الماضي لعدد آخر من الدول الأفريقية، ضمت السودان وتشاد وتونس، وتصدر جدول أعمالها تعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي.


وفي ظل الزيارات المتكررة للرئيس التركي إلى القارة السمراء، يتبادر للأذهان عدة تساؤلا أهمها؛ ماذا حققت جولة أردوغان؟ وما الأهداف التي تسعى تركيا إلى تحقيقها من خلال حراكها تجاه الدول الأفريقية؟ وهل تستطيع تركيا توسيع نفوذها في أفريقيا على حساب القوى الغربية؟

بدوره، رأى المحلل السياسي التركي إسماعيل ياشا أن "هذه الزيارات هي امتداد لانفتاح أنقرة على أفريقيا، وهي سياسة مستمرة منذ بداية عهد حزب العدالة والتنمية".
وأكد ياشا في حديث خاص لـ"عربي21"، أن الجولة الأخيرة لأردوغان لعدد من الدول الأفريقية، وما سبقها نهاية العام الماضي لعدد آخر، تهدف بالدرجة الأولى إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية، بالإضافة إلى مكافحة تنظيم الكيان الموازي "جماعة فتح الله كولن".


وأضاف ياشا أن "أردوغان نبه الدول الأفريقية إلى خطر هذا التنظيم، في محاولة للحد من أنشطته الواضحة في الدول الأفريقية".
وعلى الصعيد السياسي، قال المحلل التركي إن "مثل هذه الزيارات تهدف إلى تقريب وجهات النظر السياسية، في ظل تباين بعض الملفات، بما فيها الملف السوري مع الجزائر مثلا"، مشددا على أنه لا يوجد اعتبارات معينة لاختيار دول أفريقية محددة للجولات التركية.


وأوضح ياشا أن الانفتاح التركي على أفريقيا يستهدف جميع الدول، وهو انفتاح شامل، وتعتمد الجولة على الترتيبات والبرامج والعلاقات الثنائية بين الدول.
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال في تصريحات، السبت، إن "جولته الأفريقية التي شملت الجزائر وموريتانيا والسنغال ومالي، كانت مثمرة للغاية، وإن اللقاءات جرت في أجواء إيجابية".


وأضاف أردوغان خلال سلسلة تغريدات له عبر حسابه في موقع "تويتر"، أننا "نسير مع أفريقيا في الوقت الذي يتم فيه تشكيل نظام عالمي جديد"، مشيرا إلى أن "الجزائر تربطنا معها علاقات أخوية منذ 500 عام، وهي جزيرة من الاستقرار السياسي والاقتصادي في المنطقة"، بحسب تعبيره.

ولفت إلى أن تركيا وموريتانيا تخططان لتحقيق مشاريع مشتركة في عدة مجالات، مثل الصحة والزراعة والإعلام والمساعدات الإنسانية.
وأكد أردوغان أنه من الأولويات التركية تعزيز العلاقات الجيدة مع السنغال في المجالين السياسي والتجاري، والتي تعد واحدة من البلدان النموذجية في أفريقيا.
وبين أن زيارته إلى مالي، التي كانت آخر محطاته، تهدف إلى سعي تركيا لتحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي في مالي، مضيفا أننا "سنعزز أخوتنا بتعزيز علاقاتنا الثقافية والتجارية، ونحن نحب أفريقيا وأشقاءنا الأفارقة، دون أي تمييز بينهم على الإطلاق".


وحول قدرة تركيا على توسيع نفوذها في أفريقيا على حساب القوى الغربية، رأى المحلل التركي ياشا أن "أنقرة لا تدخل أفريقيا كمنافس، وهو ما تطرق إليه أردوغان حينما قال إننا لا ننافس الصين بجهودها في الدول الأفريقية".

واستدرك ياشا قائلا: "لكن تركيا تبذل ما بوسعها لمساعدة الأخوة الأفارقة، ولتوثيق علاقاتها مع الدول الأفريقية"، منوها إلى أنه "بالتأكيد توطيد العلاقات التركية الأفريقية يزعج بعض القوى الأخرى، لكننا لا ندخل للمنافسة، ولم نعلن شيئا من هذا القبيل".
وختم قائلا: "هي خطوات متواضعة ومتتالية وثابتة، وتساعد في المساعي التركية الهادفة لحجز مكان لأنقرة بين دول العالم العظمى".
عربي21