مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
لافروف| موسكو ستطرد دبلوماسيين بريطانيين رداً على قرار لندن
16-03-2018 15:19


أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن موسكو ستطرد دبلوماسيين بريطانيين؛ وذلك رداً على قرار لندن طرد 23 دبلوماسياً روسياً؛ على خلفية حادثة تسميم العميل المزدوج الروسي السابق سيرغي سكريبال.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية، الجمعة، عن لافروف القول: "بالتأكيد، سنطردهم"، دون أن يحدد عدد موظفي السفارة البريطانية لدى روسيا الذين سيشملهم قرار الطرد.
واعتبر لافروف أن اتهام روسيا بالتورط في حادثة تسميم سكريبال بمنزلة "لعبة غير مبررة لظاهرة الخوف من روسيا (روسوفوبيك)".


واتهم سيرغي لافروف بريطانيا بانتهاك القانون الدولي، بحسب ما أفادت وكالة "أسوشييتيد برس" الأمريكية.
وانتقد تصريحات وزير الدفاع البريطاني، غيفن ويليامسون، حول روسيا، قائلاً إنها تنم عن "جهل".


من جهته قال السفير الروسي لدى لندن، ألكسندر ياكوفنكو، إنّ قرار طرد الدبلوماسيين الروس "سيؤثر على عمل البعثة الدبلوماسية الروسية في بريطانيا".

وأوضح أن قرار الطرد استهدف 40% من طاقم عمل السفارة، بحسب وكالة "إنترفاكس" الروسية (رسمية).
وفي الشأن ذاته، أشار ياكوفنكو إلى أنّ التحقيق في محاولة اغتيال سكريبال "يتم سراً، ولا يقدم أي أدلة على تورط موسكو في هذا الشأن".
ولفت النظر إلى أنّ تلميح لندن باحتمالية شن هجوم سيبراني (إلكتروني) ضد روسيا يعد "تهديداً حقيقياً باستخدام القوة".


وفي وقت سابق من اليوم الجمعة، وصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، العبارات التي تفوّه بها ويليامسون عن روسيا بعد قرار لندن طرد الدبلوماسيين، بأنها "ضرب من الوقاحة والسوقية".
وأمس الخميس، قال وزير الدفاع البريطاني إن بلاده تنتظر رد موسكو على طرد الدبلوماسيين الروس من بريطانيا، وأنه يرى أن على روسيا أن "تتنحى جانباً وتخرس".


واتهمت لندن، الأربعاء، روسيا بالتورط في تسميم العميل الروسي سيرغي سكريبال وابنته يوليا، لكن السفارة الروسية في لندن رفضت تلك الاتهامات، وأرسلت مذكرة إلى وزارة الخارجية البريطانية تنص على ضرورة إجراء تحقيق مشترك.

وكان العميل الروسي السابق كشف للمخابرات البريطانية عن عشرات الجواسيس الروس، قبل القبض عليه في موسكو عام 2004.
وبعد عامين، صدر بحق سكربيال حكماً بالسجن (13 عاماً) في بلاده، ثم حصل على حق اللجوء في بريطانيا، عام 2010؛ على إثر مبادلته مع جواسيس روس.
الخليج اونلاين