مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
أردوغان| استضافة باريس وفد `ب ي د` هو عداء صريح لتركيا
30-03-2018 14:08

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، أن استضافة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس لوفد إرهابي (من قوات ما يسمى قوات سوريا الديمقراطية التي يشكل تنظيم ب ي د/ بي كا كا الإرهابي عمودها الفقري)، يمثل عداءً لتركيا.

جاء ذلك في كلمة بمقر حزب العدالة والتنمية الحاكم بالعاصمة أنقرة، ردًا على بيان قصر الإليزيه أمس الذي جاء فيه بأنّ " ماكرون يرغب في إقامة حوار بين قوات سوريا الديمقراطية وتركيا بدعم من فرنسا والمجتمع الدولي".

وقال أردوغان، إن "من استضافوا مجددًا أمس عناصر من التنظيم الإرهابي الذي ينشط بحرية منذ الماضي، على مستوى رفيع، ليس سوى عداءً صريحا لتركيا، ومن قاموا بإستضافة الإرهابيين في قصورهم سيفهوم عاجلًا أو آجلًا أنهم على خطأ".
وأضاف الرئيس التركي، "من أنتم لكي تتلفظون بعبارة الوساطة بين تركيا وتنظيم إرهابي".
واعتبر أن بيان الإليزيه الذي يتضمن كلامًا عن وساطة بين تركيا وما يسمى قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، يتعدى حدود صلاحيات قائله.


وأوضح أن فرنسا لا يحق لها أن تشتكي من التنظيمات الإرهابية وأعمالها بعد موقفها المتمثل بعرض الوساطة.
وأردف بالقول، "أتمنى ألا تطلب فرنسا مساعدتنا عندما تكتظ (مدنها) بالإرهابيين الفارين من سوريا والعراق".


وفي شأن آخر، أعرب الرئيس التركي عن انفتاح بلاده للعمل مع الحكومة العراقية من أجل إنهاء أنشطة منظمة "بي كا كا" الإرهابية في العراق، مشددًا أن ذلك يعتبر وظيفة مشتركة للبلدين.
وبيّن أن تركيا تعتبر منطقة سنجار مثل قنديل شمالي العراق (معقل بي كا كا)، وقال بهذا الصدد، " وسيستمر هذا حتى تطهير سنجار من "بي كا كا" والتنظيمات الإرهابية، ومن أجل ذلك يمكننا أن نذهب إلى هناك على حين غرة".


وأمس الخميس، قال مجلس الأمن القومي التركي في بيان له، "إن تركيا تنتظر من الدولة العراقية بداية منع أنشطة منظمة "بي كا كا" الإرهابية المنتشرة في سنجار وقنديل، ومناطق مختلفة من العراق بهدف مهاجمة تركيا، وفي حال لم يتمكن العراق فستقوم تركيا بنفسها بذلك".
كما أشار أردوغان أن تركيا بدأت استعداداتها اللازمة من أجل تطهير مناطق"عين العرب"، و"تل أبيض" و"رأس العين" و"الحسكة" شمالي سوريا نحو الحدود العراقية من الإرهاب.


ومن جانبه قال المتحدث باسم الحكومة التركية، بكر بوزداغ، إن تعهّد فرنسا بدعم تنظيم "ب ي د/ ي ب ك/ ي ب ج" الذراع السوري لمنظمة "بي كا كا" يُعدّ تعاونًا وتضامنًا ودعماً صريحًا للتنظيمات الإرهابية التي تهاجم تركيا.

جاء ذلك في تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" اليوم الجمعة، حيث أكد أن بيان الرئاسة الفرنسية هو محاولة لشرعنة التنظيمات الإرهابية.
وأكد أن التعاون والتضامن والدعم وشرعنة التنظيمات الإرهابية أمر لا يمكن قبوله، مشدداً أن تركيا مصممة على محاربة التنظيمات الإرهابية.
وبيّن أن من يدعم التنظيمات الإرهابية ويقيم علاقات صداقه معها، سيخسر دعم تركيا وصداقتها.


وأردف المتحدث الرسمي إن "من يتعاون مع الإرهابيين ضد تركيا سنتعامل معه كمعاملتنا للإرهابيين، وأتمنى ألّا تتخذ فرنسا خطوة غير عقلانية كهذه".

وتابع : "من يقيمون علاقة صداقة وتعاون وتضامن مع التنظيمات الإرهابية، بدلاً من التعاون والتضامن مع تركيا سيخسرون معًا عاجلاً أم آجلاً".
الاناضول