مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
أنباء عن تعرض حفتر لسكته دماغية ونقله إلى فرنسا
12-04-2018 16:45


تبدو المعلومات، حتى الساعة، متضاربة بشأن مصير المشير الليبي خليفة حفتر، بين أنباء عن نقله إلى مستشفى عسكري فرنسي في حالة غيبوبة، والنفي القاطع من محيطه الذي يؤكد أن حفتر في «صحة جيدة».
ومنذ مساء يوم الاثنين المنصرم بدأت تُنشر في الإعلام الليبي تقارير عن تدهور الحالة الصحية لحفتر ودخوله أحد مستشفيات العاصمة الأردنية عمان، ثم نقله لاحقا إلى باريس ودخوله في غيوبة.
هذه المعلومات أكدتها، ظهر الأربعاء، صحيفة «لوموند» الفرنسية، التي كشفت، نقلا عن عدة مصادر متطابقة أن حفتر’»دخل أحد مستشفيات باريس، قادما من الأردن بقرار من الأطباء، موضحة أن الأخير «كان ضحية لسكتة دماغية أوجبت نقله سريعا من عمان إلى باريس».
لكن في المقابل، ذكرت «لوموند» أيضا أن أقارب الرجل فندوا صحة هذه المعلومات، إذ أكد أحدهم للصحيفة أن «حفتر في الأردن لإجراء مفاوضات سياسية وأنه في صحة جيدة».
على المنوال نفسه تحدث العميد أحمد المسماري الناطق بإسم باسم ما يعرف بـ«الجيش الوطني الليبي»، الذي يرأسه حفتر قائلا: «إنها مجرد شائعات».
وكشفت إحدى الصحف أن حفتر، التقى ولي العهد ووزير الدفاع السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في اجتماع غير معلن في العاصمة الفرنسية باريس.
ووفقا لصحيفة «العنوان» الإلكترونية فقد جرى اللقاء الذي استمر حوالي ساعتين في فندق جورج الخامس في باريس، حيث تناول الوضع الإقليمي والوضع الأمني في ليبيا وخاصة في ما يتعلق بمكافحة الإرهاب.
القدس العربي