مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
مسيرات العودة في قطاع غزة تدخل أسبوعها الرابع على التوالي
20-04-2018 11:10


تدخل مسيرات العودة في قطاع غزة أسبوعها الرابع على التوالي، وسط إصرار شعبي فلسطيني على المضي قدما نحو تحقيق حلم العودة إلى الديار وكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة للعام الثاني عشر على التوالي.

وفي بيان وصل إلى "عربي21" نسخة منه، دعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار المواطنين كافة في قطاع غزة، للخروج اليوم بعد صلاة الجمعة و"النفير العام" في جمعة "الشهداء والأسرى"، في حين قررت تقديم أماكن المخيمات الخمسة في القطاع مسافة 50 مترا نحو الخط العازل، الذي يفصل قطاع غزة عن الأراضي المحتلة.

وشهدت الأيام الماضية عقد العديد من الأنشطة والفعاليات في مخيمات العودة،كان من أبرزها عقد المجلس التشريعي جلسة خاصة في يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف يوم 17 نيسان/ إبريل من كل عام، إضافة للعديد من الأنشطة والفعاليات الرسمية والشعبية المختلفة.
ووفق متابعة "عربي21"، يستعد بعض الشبان الفلسطينيين للتعبير عن رفضهم للاحتلال الإسرائيلي وإصرارهم على كسر الحصار عن قطاع غزة، بالعديد من أساليب المقاومة السلمية، وقام العديد من الشبان بتجهيز طائرات ورقية على شكل علم فلسطين لإطلاقها فوق الأراضي المحتلة، وجرى تزويد بعضها بمواد حارقة.


كما ستحمل طائرات ورقية أخرى منشورات باللغة العبرية تحذر جنود الاحتلال من الاستجابة للقيادات الإسرائيلية التي "ترسلهم إلى الموت"، وفق نسخة المنشور التي وصلت إلى "عربي21" نسخة عنه.
كما قامت بعض الخيام بتكليف بعض الشبان بمهمة السيطرة على قنابل الغاز السام المسيل للدموع تحت مسمى "وحدة مكافحة الغاز"، حيث شهدت جمعة "رفع العلم الفلسطيني وحرق الإسرائيلي" الماضية، استخداما كثيفا لتلك القنابل، إضافة للرصاص الحي.


وعلى الجانب الآخر ألقت قوات الاحتلال منشورات، تحذر المواطنين من المشاركة في مسيرات العودة، أو "الاقتراب من السياج الفاصل".

وتعليقا على دخول المسيرات أسبوعها الرابع، أكد رئيس معهد فلسطين للدراسات الاستراتيجية، إياد الشوربجي، أن "مسيرة العودة مستمرة بدرجة عالية من العنفوان والإصرار على المضي قدما رغم حجم الصعوبات والتحديات التي تواجهها، لاسيما في حجم العنف والقمع الصهيوني وتهديدات الاحتلال المتكررة".

ولفت في حديثه لـ"عربي21"، أن "هذا الحراك الشعبي والسلمي المتمثل في مسيرات العودة، متواصل في ظل ضغوط وتدخلات عديدة تسعى لوقفه عبر تحركات إقليمية ودولية تهدف إلى إنقاذ دولة الاحتلال من مأزقها، وضعف قدرتها على مواجهة تدفق الجماهير الشعبية بعشرات الآلاف لاقتحام السلك الفاصل، وصولا لأراضيهم التي هجروا منها عام 1948".

ورأى أن حجم التفاعل والاستجابة الجماهيرية الكبيرة مع المسيرات، تشير إلى أن "المسيرات ذاهبة نحو مزيد من التصاعد والانتشار، ما يدلل على أن الشعب الفلسطيني مصمم على هذا الخيار، وعازم على وقف التدهور في القضية الفلسطينية وإحباط محاولات تصفيتها".

وانطلقت مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة يوم 30 آذار/مارس الماضي، وتستمر فعالياتها حتى 15 أيار/مايو المقبل، وهو اليوم الذي يصادف ذكرى النكبة الفلسطينية السبعين.
وأدى قمع الاحتلال للمسيرة السلمية إلى استشهاد ما يزيد عن 35 فلسطينيا، فيما أصيب المئات بعضهم ما زال في حالة الخطر الشديد.
عربي21