مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
الطيب يسخر وتركيا تستنكر مطالبات يتزعمها ساركوزي بـ`حذف` آيات من القرآن
07-05-2018 11:04


استنكر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الأحد، مطالبة شخصيات فرنسية بـ"حذف" آيات من القرآن الكريم.
جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال اجتماع المجلس التشاوري لحزب العدالة والتنمية (الحاكم) بولاية أنطاليا جنوبي البلاد.


وأضاف جاويش أوغلو أن "بعض الوقحين بينهم (الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي) دعوا إلى حذف بعض آيات القرآن الكريم".
وتساءل الوزير التركي مستنكرًا: "هل كتابنا المقدس مثل لعبة تركيب الصور المقطعة؟"، التي يقوم فيها الشخص بالتبديل والتعديل في أجزاء الصورة حتى يتمكن من تجميعها بشكل صحيح.


وبين أن "المطالبين بحذف الآيات يزعمون أنها تعادي اليهود".
واستدرك: "أنتم من اضطهد اليهود على مر التاريخ، على عكس الإمبراطورية العثمانية والجمهورية التركية التي كانت ملجئاً لليهود".
وقال جاويش أوغلو: "نحن ضد اضطهاد اسرائيل (للفلسطينيين) ولسنا ضد اليهود، فنحن نحترم جميع المعتقدات".


واعتبر أن المستوى الذي وصل إليه هؤلاء في العنصرية ومعاداة الإسلام مؤشر على التعصب الفكري.

ولفت الوزير التركي إلى أنه "كلما تحدث هؤلاء بخطاب التعصب والكراهية، تتعرض المساجد في أوروبا للاعتداءات".

ونددت قيادات من مسلمي فرنسا بمقال نشرته صحيفة "لو باريزين"، في أبريل/نيسان الماضي، وتضمن مطالبة بـ"حذف" آيات من القرآن؛ حيث اعتبرت ما تضمنه المقال "نوعا جديدا من معاداة السامية".

وحث الموقعون الـ300 على المقال -وبينهم الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء السابق مانويل فالس- سلطات المسلمين على "حذف" آيات من القرآن ادعوا أنها "تحث على قتل ومعاقبة اليهود والمسيحيين والملحدين".

ومن جهته سخر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر - من الدعوات التي أطلقتها 300 شخصية فرنسية على رأسهم الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي لتجميد بعض آيات القرآن .
وتهكم "الطيب" - في مؤتمر أقيم بسنغافورة - على هذه الدعوات قائلًا: "لا أفهم ماذا يقصدون بتجميد آيات القرآن ؟ هل يجب أن نضعها في الثلاجة مثلا؟ ".
وكالات