مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
الهاشمي يطالب العبادي بالافراج عن قادة الجيش العراقي في زمن صدام
28-05-2018 12:29


وجه نائب الرئيس العراقي السابق، طارق الهاشمي، الأحد، خطابا إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي، طالبه فيه بإطلاق سراح قادة الجيش العراقي في زمن الرئيس الراحل صدام حسين.
وقال الهاشمي في منشور له على حسابه بـ"فيسبوك" إن "الفريق أول الركن حسين رشيد محمد في وضع صحي حرج ويرقد الآن في العناية المركزة، أدعو له بالسلامة وكمال العافية".


وأضاف: "أكرر ندائي وأخاطب رئيس الوزراء حيدر العبادي وأقول له: لأسباب إنسانية أخل سبيله على الفور. اسمح له أن يقضي أيامه الأخيرة بين عائلته. هذا الموقف لن يضر أحدا لكنه سيحسب لك".
وأردف الهاشمي قائلا: "أذكّر برفاقه في السلاح الفريق أول ركن سلطان هاشم أحمد والفريق أول الركن سعدي طعمة والفريق أول الركن صابر الدوري، أطلق سراحهم كي لا تتحمل وزر وفاتهم في السجن دون مبرر".


وأصيب الفريق الأول ركن حسين رشيد التكريتي، المؤسس الأول لحرس صدام الجمهوري، بنوبة قلبية، السبت، ما استدعى إدخاله المستشفى للعلاج، بحسب مواقع محلية.
يذكر أن التكريتي المحكوم بالإعدام، شارك في العديد من معارك الجيش العراقي في فلسطين خلال عامي 1967 و 1973، وبرز دوره في حقبة الحرب العراقية-الإيرانية، وكان أول من أسس قوات الحرس الجمهوري العراقي بزمن الرئيس صدام حسين.


وأفادت وسائل إعلام عراقية، الأحد، بأن وزير الدفاع العراقي السابق، سلطان هاشم أحمد نقل من محبسه في محافظة ذي قار جنوب العراق إلى العاصمة بغداد في "ظروف غامضة".
ونقل موقع "السومرية نيوز" عن مصدر أمني قوله إن "وزير دفاع العراق في نظام صدام حسين نقل من سجن الناصرية إلى بغداد بظروف غامضة"، لافتا إلى أن "حالته الصحية متدهورة بسبب كبر سنه".


إلا أن رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ذي قار جبار الموسوي رد الأحد، على تلك الأنباء بالقول إن "ما ذكر بخصوص نقل سلطان هاشم، من سجن الناصرية المركزي، إلى العاصمة بغداد، أمر عارٍ عن الصحة ولا أساس له".
وأضاف الموسوي، أن "سلطان هاشم يتمتع بصحة جيدة، ولا أساس لتعرضه لوعكة صحية"، لافتا إلى أن "رئيس أركان الجيش في النظام السابق حسين رشيد أعيد لسجن الناصرية، بعد إجراء عملية له في أحد مستشفيات ذي قار".


وكان رئيس البرلمان العراقي، سليم الجبوري، طالب في مطلع الشهر الجاري، رئاستي الجمهورية والحكومة بإصدار عفو عنه بعد مناشدة من ذويه بسبب تدهور حالته الصحية.
وتدهورت صحة سلطان هاشم، بعدما حكم عليه بالإعدام في 24 حزيران/يونيو 2007، دون تنفيذ العقوبة بسبب معارضة رئاسة الجمهورية التصديق على الحكم، وفقا لمحاميه بديع عارف.


يذكر أن آخر قائد للحرس الجمهوري في الجيش العراقي السابق إبان حكم الرئيس الراحل صدام حسين، توفي مساء الجمعة الماضي، خلال قضائه حكما بالسجن مدى الحياة.
وأشارت مصادر طبية عراقية إلى أن إياد فتيح خليفة الراوي (75 عاما) أصيب بجلطة دماغية داخل زنزانته قبل أيام نقل على إثرها لمستشفى بغداد العسكري لإجراء فحوصات ثم جرى نقله لمستشفى اليرموك بعد التأكد من إصابته بالجلطة.
عربي21