مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
استطلاعات الرأي في تركيا .. إظهار للحقائق أم تلاعب بالنتائج
10-06-2018 10:22


وخلال الوتيرة الانتخابية التي تمر بها تركيا الان،أثارت استبيانات بعض مؤسسات استطلاعات الرأي في،علامات الاستفهام فيما تقدمه من نتائج.
وفي هذه الاطار أفردت صحيفة دوغري على صفحتها الرئيسية في عددها الصادر اليوم الاربعاء، استقصاء خاص حول هذا الموضوع ،أعتمدت فيه على آراء المتخصصين والخبراء في هذا الخصوص.
وفي هذا السياق قال الدكتور "صفا صي جيله" للصحيفة " أن مؤسسات استطلاع الرأي غالبا ما تعمل بتوجيه وبتمويل جهات تطلب منها نتائج محدده، هذا مايدفع تلك المؤسسات إلى إظهار نتائج ترضي هذه المؤسسات،حتى ولوكانت مخالفة للواقع.
وأضاف : أحيانا ما تكون هذه المواقف ورائها دوافع ايدلوجية، مما تؤثر سلبا على إظهارالحقيقة.
وتابع الدكتور صي جيليه : ان الهدف من ذلك، هو توجيه الناخب إلى إجابة معينة وليس اظهار شعبية الاحزاب داخل المجتمع.
ومن جهته قال الدكتور نوزات ترهان لدوغري خبر " إن عملية استطلاع الرأي ، يجب أن تكون على أسس ومعايير علم الاحصائيات ،ولكن تستخدم للأسف هذه الدراسات والبحوث كآداة لحروب نفسية.
كما أكد الدكتور ترهان،على ان تقنية الأسئلة التي تقدم للرأي العام تجبره على اجابة معينة ومحددة مطلوبة منه دون خيار آخر
،فعلى سبيل المثال: إذا اجري استطلاع رأي بين ركاب حافلة تتنقل بين المدن وتم توجيه السؤال للركاب الآتي:
هل تثقون في هذه الحافلة ؟ الجواب حتما سيكون بـ"نعم" ، لانه لم يترك للراكب خيار آخر، لأنه وإن قال غير ذلك فعليه ان ينزل منها، وعليه فإن السؤال من الافضل أن يكون هكذا : هل تريد حافلة أفضل من هذه؟
وعلى هذا فإن صيغة الاسئلة تلعب دورا مهما ومباشرا في توجيه الرأي العام إما بإظهار الحقائق او التلاعب بالنتائج.
دوغري خبر