مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
تركيا وصلت لمراحل متقدمة لبيعها أكبر صفقة سلاح محلية في تاريخها
05-06-2018 15:14


كشف وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، أن مشاورات "وصلت لمراحل متقدمة" مع إحدى الدول (لم يسمها) لبيعها 4 سفن حربية من إنتاج تركي، والتي ستكون "أكبر صفقة لبيع السلاح في تاريخ البلاد".
ولفت، في حوار أجرته معه للأناضول، إلى أن قيمة الصفقة تعادل نحو ربع العائد السنوي من تصدير المنتجات الزراعية التركية.


وأكد جانيكلي على أهمية اعتماد تركيا على الإنتاج الذاتي في صناعة الذخائر والأسلحة.
وأفاد بأن "تركيا باتت تمتلك الإمكانية من أجل القيام بعمليات عسكرية ناجحة خارج حدودها، بالاعتماد على إمكانياتها الذاتية".


وأشار -في هذا الصدد- إلى أن 91% من الأسلحة البرية، التي جرى استخدامها في عملية "غصن الزيتون"، من إنتاج تركي وطني ومطورة ذاتيا.

ولفت إلى تركيا قادرة على تنفيذ عمليات بسلاح وطني ومطور ذاتيا نسبته 97% في العمليات البرية و98% في العمليات الجوية.
ولفت إلى أن "هناك ذخائر حساسة مهمة جدا يتم استيرادها من الخارج، ويجري العمل حاليا بشكل مكثف من أجل إنتاجها محليا، ووصل العمل لمراحله الأخيرة؛ ففي نهاية يوليو/ تموز من العام المقبل سيتم التوصل إلى إنتاج تلك الذخائر الحساسة بإمكانيات محلية وبأيادي تركية".


وتطرق وزير الدفاع، في حديثه، إلى المشروع الوطني لتصنيع السفن الحربية، لافتا إلى أن "السفينة الرابعة تم تجميعها وتعويمها، ويتم بناء السفينة الخامسة، في حين سيتم البدء في بناء السفينة السادسة والسابعة والثامنة خلال الأيام المقبلة".

وأكد أن تركيا "لم تعد تكتف فقط بتلبية حاجاتها في الصناعة الدفاعية، بل لديها القابلية في إنشاء السفن وتسليمها على الاستخدام لدول كثيرة. وباستثناء مجموعة من أنظمة السلاح (في تلك السفن)، فإن بقية الأنظمة والتحكم والقيادة والبرمجة هي جميعها بإمكانيات محلية".

ونوه إلى أن "هذا الإنتاج من السفن يساهم بتأمين مردود جيد للبلاد، ويشكل مصدرا مهما وبنية تحتية من أجل تمويل عملية تطوير منتجات جديدة، وبعد الآن وبنسبة كبيرة سيتم إزالة الاعتماد بشكل كبير على أنظمة دفاع الدول الأخرى، وهناك أمور كثيرة من أجل عملها، لكن من ينظر لتركيا قبل 15-20 عاما يرى بأن هناك ثورة حصلت في هذا المجال".

وأردف كاشفا الفرق بين السابق والوقت الحالي، قائلا: "قبل 2002 عند وضع جميع الأسلحة مع بعضها كانت تشكل شيئا قليلا ولا تمتلك التقنيات الكافية، لكن اليوم كثير من الدول تطلب المنتجات التركية، ومثال ذلك الطائرات المسيرة؛ حيث وصلت تركيا لمستوى التقنيات الموجودة في العالم (في هذا النوع من الطائرات)، وكثير من الدول ترغب شراء هذه التقنية منها".

جانيكلي نبه إلى موضوع آخر وهو المدافع محلية الصنع، التي "كان لها تأثير مهم وكبير في عملية غصن الزيتون، والتي تعتمد على محركات فقط من ألمانيا، وعند تصديرها لبلد ثالث لا تسمح ألمانيا بتصدير هذه المدافع، لكن خلال فترة قصيرة، سيتم إنتاج هذه المدافع بالإمكانيات الوطنية أيضا، وبفضل ذلك سنقطع ارتباطنا بالخارج بنسبة كبيرة".

وزاد "من الضروري إنتاج القطع الحساسة اللازمة، وأنظمة الدفاع البرية والبحرية والجوية بالإمكانيات المحلية، وآخر ما تم تطويره، صواريخ مسيرة تبلغ مداها 250كم، والهدف التالي إنتاج صواريخ منها تبلغ مداها 800كم، والعمل جار على إنتاجها".

وأشار إلى أن هناك طلب كبير على الصواريخ المسيرة"، مشددا على "أهمية الصناعة الدفاعية في تأمين مصادر مهمة للاقتصاد".
وختم بالقول إن "كل ذلك يتم إنتاجه لتأمين الحماية للبلاد، دون طموحات أخرى، وتهدف لحماية تركيا والشعب التركي، وتأمين الحياة له بسلام وأمان".


وفي 24 مارس/آذار الماضي، تمكنت القوات التركية و"الجيش السوري الحر"، في إطار عملية "غصن الزيتون"، من تحرير منطقة عفرين شمالي سوريا، بالكامل من الإرهابيين.
الاناضول