مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
لليوم الثالث على التوالي وسم أرحل ياسيسي الأكثر تداولا في مصر
23-06-2018 17:34


لليوم الثالث على التوالي.. هاشتاغ ‎#ارحل_يا_سيسي الأكثر تداولا في مصر و «الاغلبية الصامتة » بدأت بالتحرك

على مدار الايام الاخيرة ، تصدر وسم يطالب قائد الانقلاب «عبدالفتاح السيسي» بالرحيل عن حكم مصر، بعد الأزمات السياسية والاقتصادية التي شهدتها البلاد بعد قيادته للانقلاب العسكري على أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا «محمد مرسي» في يوليو/تموز 2013.

اللافت في هذا الهاشتاج هذه المرة ان أغلبية المشاركين فيه يعتبرون مما يعرف « بحزب الكنبة» أو الاغلببة الصامتة ذلك أن قطاع عريضا من مؤيدي الشرعية يتخذون موقفا من الهاشتاج على اعتبار انهم يرون أن السيسي لا يجب أن «يرحل» وإنما وجب إسقاطه وعودة الشرعية المتمثلة بالرئيس محمد مرسي الذي سيحاكم القتلة وقادة الانقلاب وفي مقدمتهم عبد الفتاح السيسي حسب رأيهم

وشنت الاغلبية الصامتة وعدد من الناشطين ، هجوما حادا على «السيسي» تحت وسم حمل عنوان «ارحل يا سيسي»، طالبوه فيه بتنفيذ ما تعهد به مسبقا، حين قال إنه في حال طالبه المصريون بالرحيل، فإنه سيرحل فورا.

وقد عبرت التغريدات التي تضمنت وسم #ارحل_يا_سيسي عن اتجاه عام من السخرية والغضب بسبب الإجراءات الحكومية الأخيرة ضد الشعب المصري، خاصة التي رفعت عنهم دعم المحروقات، ورفعت أسعار البنزين ما ترتب عليه رفع أسعار السلع الأساسية.

وعدد المشاركون في الوسم، الكثير من الاختلالات التي تشهدها مصر، على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي، والرياضي أيضا.
يشار إلى أن المنتخب المصري، ودع منافسات كأس العالم، إثر هزيمته من روسيا في الجولة الثانية للمجموعة الأولى، وكذلك خسارته أولى مبارياته في المونديال، يوم الجمعة الماضي، أمام أوروغواي بهدف دون رد.


وتشهد مصر في عهد «السيسي» حالة من التدهور غير المسبوق على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية؛ إذ يعاني غالبية المصريين بشدة من الارتفاع الجنوني في أسعار السلع والخدمات.

كما تعاني البلاد من ارتفاع قياسي في معدلات التضخم، في ظل ارتفاع غير مسبوق للديون الداخلية والخارجية.

وحسب تقرير رسمي صادر عن وزارة المالية في مصر أواخر 2016، فإن 21 مليونا و710 آلاف مصري باتوا غير قادرين على الحصول على احتياجاتهم الأساسية، من بينهم 3.6 ملايين مصري لا يجدون قوت يومهم، ويواجهون عجزا في الحصول على الطعام والشراب.

وتشهد مصر أيضا في عهد «السيسي» حملة قمعية غير مسبوقة تستهدف المنتقدين والمعارضين، وتعصف بالحقوق والحريات الأساسية، وترسخ دولة الاستبداد التي ثار عليها بشجاعة كثير من المصريين في 2011، فضلا عن استنزاف ثروات البلاد وبيع أراضيها
عربي أكسبرس