مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
رغم الانتقادات الأوروبية الحادة لترامب..بوتين`الكرة في ملعبك`
17-07-2018 10:01


أهدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إحدى كرات مونديال 2018 إلى نظيره الأمريكي دونالد ترامب، قائلًا إن "الكرة في ملعبك".
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي جمع الزعيمين، اليوم الإثنين، عقب لقائهما المغلق في العاصمة الفنلندية هلسنكي.
ومرر بوتين الكرة إلى ترامب "تكريمًا لاستضافة الولايات المتحدة، وكندا، والمكسيك كأس العالم عام 2026".
وردًا على سؤال صحفي حول كأس العالم، قال بوتين: "سيدي الرئيس، سأعطيك الكرة، والآن هي في ملعبك".


واستقبل ترامب موقف بوتين بالضحك والشكر، وقام بالتقاط الكرة ثم إعادة تمريرها إلى زوجته ميلانيا التي كانت في صفوف حاضري المؤتمر الصحفي.
وبدوره أضاف ترامب: "هذا لطيف جدًا، نتمنى أن نقوم بعمل جيد (في مونديال 2026)، وهذه الكرة ستكون من أجل ابني بارون".
وبارون هو الابن الوحيد لترامب وميلانيا، ويبلغ من العمر 12 عامًا.
يشار أن قطر تستضيف الدورة المقبلة من بطولة كأس العالم عام 2022.


ومن جانبه انتقدت وزيرة خارجية السويد، مارغو والستروم، أداء الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في
المؤتمر الصحفي الذي عقده مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، عقب لقائهما أمس في هلسنكي.
وقالت والستروم في تصريح للتلفزيون السويدي، " الجانب الأمريكي لم يقل شيئا حول ضم روسيا القرم بشكل غير شرعي".
ولفتت الوزيرة إلى أن ترامب لم يوجه أي انتقاد إلى روسيا، خلال اللقاء، وأضافت:" نؤيد خفض حدة التوتر المتصاعد من خلال الحوار، لكن للأسف لم يتم طرح أي مشكلة خلال هذا الاجتماع".
بدوره قال وزير الخارجية السويدي الأسبق، كارل بيلدت، إن "ترامب بدا ضعيفا لدرجة مقلقة أمام الرئيس الروسي، بينما ظهر بوتين متمكنا من كل شيء".


وأردف أن ترامب لم يوجه أي انتقاد حيال السياسة الروسية، ولم يتفوه بكلمة بشأن أوكرانيا، ولا يوجد شيء بخصوص الوضع في سوريا.
وأمس الإثنين، أعرب ترامب عقب القمة مع الرئيس الروسي، عن رغبته في تحسين العلاقات بين الجانبين، ووصف التحقيق الذي تجريه بلاده بشأن التدخل الروسي في الانتخابات بأنه "كارثة".


وكان الرئيس الأمريكي قد استبعد مرارًا أن تكون روسيا قد تدخلت في الانتخابات الرئاسية العام 2016 لمساعدته في الفوز بالرئاسة أمام منافسته هيلاري كلينتون.

غير أنّ تحقيقات أمريكية تنظر في احتمال وجود تواطؤ بين حملة ترامب وروسيا، أو أن ترامب عرقل تحقيقًا حول القضية نفسها، من خلال طرد مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي"، السابق جيمس كومي، في مايو/ أيار 2017.
الاناضول