مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
مقتل 13 متظاهرا خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة في العراق
23-07-2018 13:39


واصل المتظاهرون المحتجون على سوء الخدمات وانعدام فرص العمل في العاصمة بغداد وعدد من المحافظات العراقية الوسطى والجنوبية، أمس، تظاهراتهم، وسط إجراءات أمنية مشددة، واستمرار انقطاع خدمة الانترنت على عموم المدن، منذ أكثر من 10 أيام، في وقت أعلنت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان أن عدد الضحايا الذين سقطوا منذ بدء الاحتجاجات وصل إلى 13 قتيلاً.
وجدد المئات تظاهراتهم في العاصمة بغداد، وعلمت «القدس العربي» من مصادر محلية، أنه على غرار تظاهرات الجمعة والسبت، أقدمت قوات الأمن على غلق الشوارع المؤدية إلى ساحة التحرير، وسط العاصمة.
وأكدت أن «القوات الأمنية انتشرت بشكل مكثف على جسر الجمهورية، الذي يربط الساحة بمدخل المنطقة الخضراء، شديدة التحصين، قبل أن تقدم على إغلاقه أمام حركة العجلات والمدنيين، كما إن زوارق الشرطة النهرية انتشرت في نهر دجلة للمشاركة في تأمين التظاهرات».
وشهدت مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار مظاهرات شارك فيها المئات مطالبين بإقالة المحافظ ورئيس مجلس المحافظة.
ورفع المتظاهرون، الذين تجمعوا في ساحة الحبوبي وسط المدينة، لافتات كتب عليها «كلا كلا للفساد».
وأيضاً قطع عشرات المتظاهرين في مدينة المسيب الطريق الذي يريط بغداد بمدينتي كربلاء وبابل بالإطارات المشتعلة وهم يطالبون بالخدمات ومحاربة الفساد، في حين شهدت محافظتا الديوانية والمثنى وسط العراق خروج المئات من المتظاهرين.
في السياق، أعلنت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان، الأحد، مقتل 13 متظاهرا خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ نحو أسبوعين، في بغداد ومحافظات جنوبي البلاد.
وأشارت إلى أن «729 شخصا آخرين أصيبوا بجروح (لم تحدد كيفيتها ولا طبيعتها)، 460 منهم من أفراد قوات الأمن».
إلى ذلك، أكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان أن السلطات الأمنية تطلب من المتظاهرين، الذين اعتقلتهم أثناء الاحتجاجات التوقيع على تعهدات بعدم التظاهر مجددا.
وأشار مدير المرصد، مصطفى سعدون، إلى بقاء العشرات من المحتجين رهن الاعتقال لدى السلطات، موضحا أن الذين أُطلق سراحهم أجبروا على توقيع تعهدات بعدم التظاهر وعدم الحديث لوسائل الإعلام.
القدس العربي