مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
الحاج مراد |بدأ الكفاح السياسي الحقيقي الآن لشعب مورو المسلم
30-07-2018 10:48


عقدت جبهة "تحرير مورو الإسلامية"، اليوم الأحد، اجتماعاً لمناقشة مستقبل المرحلة السياسية القادمة عقب إقرار قانون "بانغسامورو الأساسي" الذي منحهم الحكم الذاتي في الفلبين.

الاجتماع عقد بفي "معسكر دارابانان" بمقاطعة كوتاباتو(جنوب)، وشارك فيه زعيم الجبهة، الحاج مراد إبراهيم، ونائبه الأول، غزالي جعفر، ورئيس لجنة الإعلام، مهاجر إقبال، ومسؤولون رفيعون بإقليم مينداناو.
وأعرب زعيم الجبهة في كلمة ألقاها بالاجتماع، عن ارتياحه لنيل المسلمين الحكم الذاتي بالفلبين، بعد سنوات كفاح طويلة، بحسب قوله.


وعقب انتهاء فعاليات الاجتماع، أشار إبراهيم إلى "ضرورة الاهتمام بالأمور التنموية والاقتصادية للمنطقة، بعد نيل الحكم الذاتي".
وأضاف أن مباحثاتهم ستستمر مع الحكومة المركزية الفلبينية، مبينا أن الكفاح لم ينته بالنسبة لشعب مورو المسلم.
وقال إبراهيم: "بدأ الكفاح السياسي الحقيقي الآن".


والثلاثاء الماضي، صادق مجلس النواب الفلبيني، على القانون الذي يحمل اسم "قانون بانغسامورو الأساسي"، وذلك غداة مصادقة مجلس الشيوخ عليه.
والأربعاء الماضي، صادق الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، على القانون الذي يتعين عرضه على موافقة شعب مورو في فترة أقربها 90 يومًا و 150 يومًا على أبعد تقدير من تاريخ مصادقة الرئيس.
والقانون كان تتويجًا لاتفاق سلام وقع بين الحكومة الفلبينية و"جبهة مورو" الإسلامية قبل 4 سنوات، خلال فترة ولاية الرئيس السابق، بينينو أكينو الثالث.
ومع القانون الجديد يتوقع أن تزيد المكاسب القانونية والاقتصادية لمسلمي المنطقة، حيث سيمنح حكمًا ذاتيًا موسعًا للجزر المحيطة بمنطقة "ميندنداو" أكثر من كيان الحكم الذاتي الموجود.
وبموجبه سيتم تشكيل حكومة بانغسامورو ذاتية الحكم، وافتتاح محاكم تطبق الأحكام الشرعية بشكل مستقل في إطار الحريات الدينية.
الاناضول