مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
احتجاجات في لندن ضد وزيرالخارجية السابق بسبب تصريحاته المسيئة للنقاب
10-08-2018 09:49


شهدت العاصمة البريطانية لندن، الخميس، مظاهرة احتجاجية ضد وزير الخارجية السابق بوريس جونسون، بسبب تصريحات له تحتوي على خطابات كراهية ضد المنقبات.
ونُظمت المظاهرة التي شارك فيها حوالي 30 شخصا، من قبل منصة مناهضة العنصرية، أمام مكتب ارتباط حزب المحافظين في منطقة أوكسبريدج، غربي العاصمة لندن.


وحمل المتظاهرون، لافتات كتبت عليها عبارات مثل "ينبغي حظر بوريس (جونسون) وليس النقاب"، و"بوريس إسلاموفوبي" و"تراجع بوريس".
تجدر الإشارة إلى أن حزب المحافظين فتح تحقيقا الخميس، بحق جونسون، على خلفية مقال له حول قرار الدانمارك بحظر النقاب في البلاد.
ومن المتوقع أن يخضع جونسون، لتحقيق قضائي في حال ثبت خرقه لقواعد الحزب.


وذكرت وسائل إعلام بريطانية، في وقت سابق الخميس، أن لجنة مستقلة ستحقق مع جونسون، على خلفية تصريحات له اعتبرت مسيئة للمنقبات.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، إن جونسون سيواجه تحقيقًا بشأن انتهاكه "مدونة قواعد السلوك الخاصة بحزب المحافظين".
وتلقى الحزب عشرات الشكاوي بسبب تصريحات جونسون، التي شبّه فيها النساء اللواتي يرتدين النقاب بـ"لصوص البنوك"، و"صناديق البريد".
وأوضحت الهيئة أنه سيتم النظر في الشكاوي من قبل لجنة مستقلة.


ولفتت الهيئة البريطانية، إلى أن اللجنة المستقلة ستقرر فيما إذا كانت ستحيل جونسون إلى مجلس إدارة الحزب من عدمه.
وأضافت أن الإجراءات المحتملة (بحق جونسون) تشمل تعليق العضوية في الحزب أو الطرد منه، بين أمور أخرى.


وتنص مدونة قواعد السلوك الخاصة بالحزب على أنه يجب على مسؤولي حزب المحافظين والممثلين المنتخبين "أن يكونوا قدوة يحتذى بها لتشجيع وتعزيز الاحترام والتسامح" وليس "استخدام موقفهم للتنمر أو الإساءة أو الإضرار أو التحرش أو التمييز غير القانوني ضد الآخرين".
وسبق أن رفض بوريس جونسون، نداءات تدعوه لتقديم الاعتذار عن تصريحاته، التي نشرت في مقال على صحيفة ديلي تلغراف، البريطانية.


ومن ضمن الذين دعوه لتقديم الاعتذار، رئيسة الوزراء تيريزا ماي، ورئيس حزب "المحافظين" البريطاني، براندون لويس.
وتعرّض جونسون لانتقادات واسعة بعد تورطه في الإدلاء بتلك التصريحات التي اعتبرت "مهينة"، و"مستفزة بشكل متعمد"، حسب "بي بي سي".
الاناضول