مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
بقلم : عبد القادر طوران| هل نحن في حالة سيئة للغاية ؟
17-08-2018 12:21


التعليقات السلبية حول العالم الاسلامي تتبع بعضها البعض.
تركيا تتصارع مع أمريكا والازمة الناجمة عن ارتفاع سعر الدولار.
السعودية والامارات يقصفان اليمن دون هوادة.
الحرب في افغانستان مستمرة منذ نصف قرن،حيث نسمع كل يوم عن مجازر ترتكب هناك.
وفي سوريا الظروف وصلت الى حد يضطر بعض المسلمين للجوء إلى اسرائيل.
ويبدوا ان الاستقرار بعيدا في العراق .
وفي إيران يوجد قلاقل وأحداث اجتماعية .
وفي مصر ما يزال عشرات الألآف من المسلمين يقبعون في السجون.


وفي ليبيا لا يوجد مؤشر على الاستقرار أو الاعمار على المدى القريب.
كما ان تركستان الشرقية تعاني من الظلم الصيني بما تعنية الكلمة.
ودولة الاحتلال الاسرائيلي توسع مجالها كل يوم في فلسطين المحتلة.
فعندما ننظر إلى جزء معين من صورة العالم الاسلامي ،نجد الوضع سلبي للغاية ، لكن يجب أن تكون النظرة اوسع من ذلك بكثير حتى نرى الصورة بأكملها،حتى لا نيأس من الوضع .
قبل قرنين كانت الدولة العثمانية المظلة الاساسية للعالم الاسلامي،فكانت تحارب الدول العظمى المستعمرة في جبهات مختلفة،و اليوم ليس بإمكان أي دولة إسلامية ان تقوم بمواجهة عملية على الأرض،لان العالم الاسلامي ليس بهذا الامكان، لكن إذاقمنا بمقارنة وضع المسلمين الان بحال المسلمين قبل قرنين لنجد أن وضعهم أفضل بكثير مما كان في الماضي، مع أن الدولة العثمانية تملك قوة المواجهة على الارض، كان الوضع آنذاك أسوء والعالم الاسلامي كان في تراجع وفي حالة يأس،والاعداء كانوا في حالة نهوض ،وأما اليوم على العكس مع اننا لا نملك قوة مواجهة على الأرض لكن العالم الاسلامي الان في حالة نهوض ،وهم في حالة تراجع مع انهم يملكون القوة،فنحن نملك الأمل وهم قلقون لا يعرفون كيف ستسير الأمور، لذلك علينا ان نكون متفائلين ولا ننظر إلى جزء من الصورة بل إلى الصورة ككل ،وان نبحث عن سبل لبناء مؤسسات جديدة وتفعيل المؤسسات الموجودة .
لماذا لا يشكل البنك الإسلامي للتنمية صندوق نقد يقدم الدعم للدول الاسلامية التي تعاني من ازمات اقتصادية او تتعرض لعقوبات اقتصادية؟
فعلى العالم الاسلامي أن يكون متفائل للغاية ولا داعي لليأس، وعليه أن يشكل تحالفات اقليمية على قدر المستطاع.