مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
الصين| مستعدون للاستثمار والتجارة مع تركيا عبر استخدام العملة المحلية
21-09-2018 13:00


أعرب مساعد وزير الخارجية الصيني لي يوجينغ، عن استعداد بلاده لتسهيل الاستثمار والتجارة مع تركيا عبر استخدام العملة المحلية.

وأوضح يوجينغ، في حديث للأناضول، أن بكين ستعمل على ابتكار سياسات جديدة من شأنها إتاحة الفرصة لاستخدام العملات المحلية في المبادلات التجارية مع أنقرة.
كما أكد دعم بلاده للجهود التي تبذلها تركيا من أجل حماية أمنها واستقرارها القومي.


وأضاف يوجينغ أنّه التقى، خلال زيارته العاصمة التركية أنقرة قبل عدة أيام، نائب الرئيس التركي فؤاد أوكتاي، ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزير الخزانة والمالية براءت ألبيراق.
وأشار إلى أنه بحث مع المسؤولين الأتراك كيفية تفعيل التفاهمات والاتفاقات التي جرت سابقاً بين زعيمي البلدين، وتعزيز العلاقات بين أنقرة وبكين في كافة المجالات.
وتابع قائلاً: "تركيا دولة مهمة في المنطقة والعالم الإسلامي، وهي عضو في مجموعة الدول العشرين الصناعية، وتقع في موقع جغرافي مهم على طريق الحرير".


وأكّد يوجينغ أن المساعي الكبيرة التي تبذلها كلاً من أنقرة وبكين، ساهمت في تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية والأمنية بشكل كبير وخلال فترة زمنية قصيرة.

وأردف قائلاً: "العلاقات الاستراتيجية بيننا تزداد عمقاً يوما بعد يوم، وهذا التطور الكبير حصل عبر فرص جديدة، وأثق أن شعبي البلدين سيتعاونان من أجل تحقيق الأهداف المنشودة لتركيا عام 2023، والأهداف المستقبلية للصين".

* مستعدون للاستثمار والتجارة بالعملات المحلية
وفي رده على نداء تركيا للدول باستخدام العملات المحلية في المبادلات التجارية، قال يوجينغ، إن بلاده تدعم بقوة هذه الدعوة، وترحب بهذا النداء.


ولفت المسؤول الصيني إلى أنّ اعتماد العملات المحلية في المبادلات التجارية والاستثمارية بين البلدين، سيقلل من التكاليف والمخاطر الناجمة عن سعر صرف عملتي البلدين.

وأشار إلى أن تركيا والصين تعتبران من أهم البلدان الصاعدة اقتصادياً، وتمتلكان أسواقاً نشطة، وتتوفر لديهما كافة المقومات الاقتصادية.

وأوضح أن العملة الصينية (يوان) حافظت على مرتبتها الثانية في تعاملات بكين الخارجية هذا العام، وأن اليوان في المرتبة السادسة بين العملات العالمية المستخدمة في المدفوعات والاحتياطيات الأجنبية.
وأكّد يوجينغ أن عملية بلاده ماضية قُدماً لأن تكون عملة عالمية على المدى البعيد، وكافة المؤشرات في هذا الخصوص، إيجابية.
وتابع قائلاً: "نتيجة التدابير الفعالة التي اتخذتها الحكومة التركية في الآونة الأخيرة، فإن قيمة الليرة التركية مقابل العملات الأجنبية تتحسن باستمرار، ويعود النمو الاقتصادي والاجتماعي في تركيا إلى وضعه الطبيعي".


* مشروع محطة الطاقة النووية الثالثة
وأكد المسؤول الصيني أن تركيا تدعم وبقوة مشاركة الشركات الصيني في مشروع محطة الطاقة النووية الثالثة التي تنوي بناؤها.


وذكّر يوجينغ أن شركات من تركيا والصين والولايات المتحدة الأمريكية وقعت العام الماضي مذكرة تفاهم للتعاون في بناء المحطة النووية الثالثة.
وبيّن أنّ إدارة الطاقة الوطنية الصينية تفاوضت مع الجانب التركي على نص اتفاق التعاون بين حكومتي البلدين.
وفي هذا الخصوص قال يوجينغ: "محطة الطاقة النووية الثالثة ستكون بتكنولوجيا (CAP1400)، وهي من الجيل الثالث وابتكار صيني بقدراتها المحلية".


وأوضح أنها أمنة وغير مكلفة، والصين تمتلك صلاحية تصديرها دون تدخل أي جهة دولية، وهذه التقنية تفي بأعلى معايير السلامة المتاحة وتعمل في أكثر البيئات صعوبة.

* التعاون في مشروع "الحزام والطريق"
وأشار المسؤول الصيني إلى أهمية تركيا بالنسبة لمشروع "الحزام والطريق"، الذي أطلقه الرئيس الصيني شي جين بينغ عام 2013، نظراً لموقعها الجغرافي الممتد بين القارتين الآسيوية والأوروبية.


وتابع قائلاً: "قبل ألفي عام ربط طريق الحرير بين تركيا والصين بشكل وثيق، ونثمّن مشاركة تركيا في إنشاء مشروع الحزام والطريق، ونحن ممتنون لهذه المشاركة".
وأوضح بأن المشروع يهدف إلى دعم الاستثمارات والشراكة والتعاون في مختلف المجالات بين الشرق والغرب.
ولفت يوجينغ إلى أن التعاون التركي الصيني في مجالات المواصلات البنية التحتية والطاقة يتطور بشكل مستقر.


وأشار أن المرحلة الثانية من خط سكة حديد إسطنبول – أنقرة للقطارات السريعة الذي أنجز بمشاركة الشركات الصينية، بدأ تشغيله بنجاح.

* تشجيع الاستثمار في تركيا
وأكّد لي يوجينغ أن حكومة بلاده تشجع الشركات الصينية على التوجه إلى تركيا والاستثمار فيها.
وأردف قائلاً: "لتعزيز تعاوننا الاقتصادي والتجاري، نواصل اتخاذ العديد من التدابير الإيجابية لتشجيع تصدير المنتجات التركية إلى الأسواق الصينية، فالكرز التركي بات في الأسواق الصينية، وكذلك الحليب والفستق والبرتقال".
وأعرب المسؤول الصيني عن ترحيب بلاده بمشاركة تركيا في المعرض الدولي الصيني للاستيراد، والتعريف بمنتجاتها عبر هذه الفعالية وتوسيع نطاق زبائنها في الأسواق الصينية.


وفيما يخص قطاع السياحة قال يوجينغ إن تأثير الفعاليات السياحية التي نظمتها تركيا في الصين، كان واضحاً جداً هذا العام.
وأشار أن عدد السياح الصينيين الوافدين إلى تركيا خلال العام الجاري، ارتفع بنسبة 96 بالمئة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.
الاناضول