مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
`على العلماء أن يتحدوا بينهم`
دياربكير - أكد رئيس اتحاد العلماء والمدارس الاسلامية ملا أنور قلج آرسلان في كلمته التي ألقاها في "الملتقى الثالث للعلماء"، على أن يتحد العلماء بينهم، وأن يحافظوا على بلدانهم ضد الاعداء
14-10-2018 11:08


ونظم الملتقى في دياربكير بمشاركة العلماء من سوريا وعراق وإيران وتركيا. وتكلم ملا عبد القدس يالجين المتحدث باسم اتحاد العلماء والمدارس الاسلامية في افتتاح البرنامج، وتكلم بعده ملا أنور قلج آرسلان الرئيس لاتحاد العلماء والمدارس الاسلامية. 

"أحوال أمة الاسلامية تبكينا"

وافاد الرئيس ملا أنور، أنه سينظم الملتقى في السنوات القادمة أيضا، وتمني بأن يكون البرنامج وسيلة للأخيار.

ونبه الى أحوال المسلمين في جغرافية الاسلامية، وقال: " أنظروا الى اليهود، احتلوا فلسطين منذ ستين عاما، هم يهودي، اتخذهم الله عدوا. وانظزوا اليوم مصر فيها يتربى العلماء، قتل آلاف المسلمين في مصر، والآلاف في السجون، والآلاف في الهجرة، وانظزوا سعود فيها مكة ومدينة وملايين المسلمين، يا ترى مع من تعمل سعود؟ وعندما نرى أحوال المسلمين هكذا نكاد نبكي، وسوريا كانت مركز علم، وما دهاها. وبلدان المسلمين الآن تحت احتلال الكفار. تهدم المساجد وتنشأ مكانها الكنائس. لما اليوم المسلمون في هذه الحالة."

"اتحاد العلماء ضرورة لمستقبل المسلمين"

وأضاف قلج آرسلان بأن العلماء لا يلتزمون بمهمة التبليغ التي وظفهم الرسول (). وقال: "لا ينصرنا الله لأننا لانلتزم بمهمتنا. على العلماء أن يتحدوا بينهم، ويواجهوا ضد الكفار ليحمون بلدانهم. وفي الاسلام؛ عندما يكون بلاد الاسلام تحت الحصار، على المسلمين إنجائه، يا ترى هل هناك مسلم حر؟ وهل هناك أرض اسلامية حرة؟ لذا، المسئولية على العلماء.

"انتهت النبوة ولكن لم تنتهي مهمتها"

وذكر ملا أنور أن الأكراد ابتعد عن الاسلام واتبع ايديولوجية الشيوعية والماركسية والاشتراكية، وقال: "اليوم نرى أن الأكراد لا صاحب لهم، ولا أحد سيعطيهم الدولة، ويريد الكفار إبعادهم عن الاسلام وعن نبيهم. لما كان العلماء ورثة الأنبياء -وهذه المهمة ليست شيأ قليلا- انتهت النبوة ولكن لم تنتهي وظيفتها! أولادنا يصبح يهوديا أواشتراكيا أوشيوعيا أوماركسيا، لو لا نصاحب ملتنا،  سيسأل الله عنا هذا. وسنسأل نحن كعلماء وصوفيين عن ترك أولادنا الاسلام."

"لو لم يتحد العلماء لن تتحد أمة الاسلام"

وقال الرئيس في ختام كلمته: "كان النبي يخاف عن سؤال يوم القيامة وكان يريد أن يتخلص من المسؤلية. ولو لم يلتزم العلماء بهذه المهمة فما دورهم فيها؟ كان النبي يمدح العلماء في الأحاديث. وترك لنا القران والسنة قبل أن توفي، لو كنا متمسكين بهما، أكان أولادنا يتجانف الى الشيوعية؟ إخوة الكرام لذا مسؤوليتنا كبيرة. سبب ملتقنا هذا اتحاد العلماء، لو لم يتحد العلماء لن تتحد أمة الاسلامية. اليوم أمة الاسلامية في ذلة، والعلماء كانوا لم يلتزموا بمهمتهم. إن يلتزم العلماء مهمتهم ستنتهي الذلة."(İLKHA)