مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
حماس تنظم مهرجانا في الذكرى السنوية لصفقة `وفاء الأحرار`
15-10-2018 16:10


نظمت حركة "حماس" في قطاع غزة، اليوم الإثنين، مهرجانا في الذكرى السنوية السابعة لصفقة تبادل الأسرى (وفاء الأحرار)، التي تم التوصل إليها عام 2011 بين الحركة وإسرائيل برعاية مصرية.

وشارك عشرات الفلسطينيين والمعتقلين المحررين، في المهرجان الذي حمل اسم "عهد الأحرار"، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة.
ورفع بعض المشاركين الأعلام الفلسطينية فيما حمل البعض الآخر صورا لمعتقلين لا زالوا داخل السجون الإسرائيلية.
وقال إسماعيل رضوان، القيادي في "حماس"، للأناضول، "يأتي المهرجان في الذكرى السابعة لوفاء الأحرار، هذه الصفقة المشرفة لنؤكد على استمرار جهد المقاومة حتى يتم إطلاق سراح آخر أسير من السجون الإسرائيلية".


وجدد رضوان تأكيد حركته على عدم الربط بين ملفي "إطلاق سراح الأسرى" (الجنود الأسرى لدى كتائب القسام) ورفع الحصار عن قطاع غزة ضمن الجهود الأممية والمصرية الأخيرة.
بدوره، قال عبد الله قنديل، مدير جمعية "واعد" المختصة بشؤون المعتقلين إن المهرجان يأتي "تأكيدا على أن المقاومة هي الطريق لتحرير المعتقلين من داخل السجون الإسرائيلية".
وأضاف للأناضول: "نسلط الضوء اليوم على أكثر من 6 آلاف أسير يعانون داخل سجون إسرائيل".
وبين أن المجتمع الدولي لا زال ينحاز لـ"السجان الإسرائيلي" الذي وصفه بـ"الجلاد" وذلك على حساب "الضحية" (أي الفلسطينيين).


وتابع: "آن الأوان للمجتمع الدولي أن يتحرك ويقف وقفة جادة لإنهاء معاناة الأسرى داخل السجون الإسرائيلية".
وأبرمت حركة "حماس"، في 11 أكتوبر/ تشرين الأول 2011، صفقة لتبادل المعتقلين، مع إسرائيل بوساطة مصرية، تم بموجبها إطلاق سراح 1027 معتقلا فلسطينيا، مقابل إطلاق حماس سراح الجندي جلعاد شاليط، الذي كان محتجزا لديها.


لكن إسرائيل أعادت في يونيو / حزيران 2014 اعتقال 60 من الفلسطينيين المفرج عنهم، من الضفة الغربية.
وتطالب حماس بضرورة "إطلاق سراح أسرى الصفقة الذين تم إعادة اعتقالهم، كمقدمة لأي مفاوضات حول صفقة تبادل ثانية".
وتعتقل إسرائيل في سجونها نحو 6500 معتقل فلسطيني، غالبيتهم من سكان الضفة الغربية، وفقا لإحصائيات فلسطينية رسمية.


أما "حماس" فإنها تحتجز، منذ عام 2014، أربعة إسرائيليين، بينهم جنديان، لم يعرف حتى الآن مصيرهما، حيث ترفض الحركة تقديم معلومات عما إذا كانا على قيد الحياة أم لقيا حتفهما، قبل إطلاق الحكومة الإسرائيلية سراح معتقلين من الضفة الغربية.
الاناضول