مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
حوار خاص مع سامي أبو زهري
06-11-2018 10:16


 خلال المؤتمر العاشر للائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين، الذي عقد بمدينة اسطنبول التركية في الفترة 12-13 أكتوبر / تشرين 2018  أجاب السيد سامي ابو زهري المتحدث باسم حركة المقاومة الاسلامية "حماس" ردا على سؤال من مراسل صحيفة دوغري خبر،عن وضع القضية الفلسطينة ومسيرة العودة وعن صفقة القرن بشكل عام؟

قال ابو زهري "بأن القضية الفلسطينية تتعرض لمؤامرة ما تسمى بـ"صفقة القرن" وهي خطة أمريكية اسرائيلية تستهدف شطب وانهاء قضية فلسطين  والقضاء على الحقوق الفلسطينية ، وخاصة حق القدس وحق العودة إلى ارض فلسطين".

وفي هذه السايق قال أبو زهري: "أن الفلسطينيون ثابتون على أرضهم وهم يعملون بكل صلابة لمواجهة هذه الخطة وفي هذا السياق تم تنظيم ما يعرف باسم بمسيرات العودة وكسر الحصار  الموجود على غزة هذه المسيارات مننظمة يوميا وهي تتفاعل أكثر أيام الجمعة من كل اسبوع الناس يصلون إلى الاسلاك الشائكة ويشتبكون مع الاحتلال الاسرائيلي ويواجهون هذا المحتل".

وأضاف :"الاحتلال يواجه هذه المسيرات بعنف وبشاعة كبيرة ،هناك عدد من الشهداء وآلاف الجرحى الذين يسقطون في كل جمعه ورغم ذلك  الناس مصصمون على الاسنتمرار في هذه المسيرات رفضا لصفقة القرن وتمسكا بحق العودة سعيا لانهاء الحصار الاسرائيلي القاتل المفروض على قطاع غزة".

 وتابع :"الظروف  الانسانية خاصة في غزة هي ظروف قاسية ،وظروف صعبة جدا الاحتلال يحاول ان يشدد الحصار ليدفع الناس الى الاستسلام لكن النتيجة عكسية  والناس تزداد اصرارا على مواجهة الاحتلال ورفض جرائم هذا المحتل ،ونحن واثقون أن هذه المرحلة ستنتهي بمزيد من الثبات والصمود لشعبنا ، وأن هذه الخطة ستفشل بإذن الله مثلما فشلت سابقاتها".

 وأردف :"الامة مطالبة بان تقف بجانب الشعب الفلسطيني خاصة في القدس وغزة لمواجهة هذه الجرائم وهذا العدولن والعمل على تعزيز صمود وثبات الشعب الفلسطيني".

س: ماذا تطلبون من عموم الأمة الاسلامية؟

وحول هذا الأمر قال ابو زهري "القضية الفلسطينية ليست قضية الفلسطينين بل هي قضية الامه جميعا،والقدس هي ملك لانبا الامة لذلك الامة عليها ان تتحمل المسؤولية وأن لان لاتترك الشعب الفلسطيني وحيدا لمواجهة هذه الاحتلال وعليها ان تقف بكل الوسائل الممكنة وكل دولة وكل شعب حسب امكاناته ،سواء بالامكانات المالية أوالاعلامية أوالسياسية،

وأضاف :"وهناك أشكال كثيرة يمكن ان يساهم فيها المسلمون في العالم إلى جانب اخوانهم في فلسطين ،وهذا شيء ضروري في اللحظة التي يقف فيها الغرب  إلى جانب اليهود في فلسطين يدعمونهم لاحتلال القدس ينبغي ان تقف إلى جانب الفلسطينين لان القدس هي ملك للأمة جميعا .

هل يزداد الفلسطينين شوقا لتحرير القدس والأقصى ؟

قال "الفلسطينيون متعلقون بأرضهم ومتعلقون بمقدساتهم ولذلك لا يكتفون بهذا الشوق لهذه الأرض وإنما يعملون ليل نهار للعودة لهذه الأرض وحماية هذه المقدسات خاصة القدس،والفسطينيون يختلفون عن غيرهم،بأنهم موجودون في الميدان ويترجمون موقفهم بشكل عملي  إلى جانب القدس".

حدثنا بشيء من الايجاز حول فاعليات هذا المؤتمر؟

المؤتمر حول القدس يشاركة فيه المئات من النشطاء في العالم الاسلامي،وهذا تأكيد على أن القدس مدينة اسلامية وهي لكل الأمة وان الامة لن تسلم ولن تقبل بالتنازل عن هذه المدينة وعن هذه القضية وهذا دليل ان فلسيطن حية في ضمير هذه الأمة وان كل مؤامرات دفع الامة للتراجع عن قضية فلسطين قد فشلت.