مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
بيان حزب `الهدى` حول تطورات بعض القضايا في الشرق الأوسط
09-11-2018 14:48


أصدرت لجنة العلاقات الخارجية بحزب الهدى بيانا حول بعض التطورات والقضايا في الشرق الأوسط؛ كان من أبرزها على سبيل المثال: اعتداءات قوات التحالف السعودي في اليمن، التطورات الأخيرة حول الدوريات المشتركة بين الجيشين التركي والأمريكي بمنبج والتقارب بينهما، الحصار الأمريكي على إيران، المفاوضات بين زعيم الانقلاب السيسي والرئيس الفلسطيني محمود عباس.
الوضع الإنساني في اليمن والتزام عدم الصمت لليمن
أفاد الحزب في البيان بأن الوضع الإنساني في اليمن صار أمرا لا يطاق يوما بعد يوم، ودعا العالم إلى التزام عدم الصمت تجاه اليمن.
وأوضح: "أن الشعب اليمني يموت كل يوم من الجوع والأمراض الوبائية إثر الحرب والحصار.
وندد البيان أنه إذا لم يكن هناك حلا سياسيا ضد هذا الوضع،فإن ملايين اليمنيين وخاصة الأطفال سيموتون من الجوع ومن الأمراض الوبائية."
وأشارالبيان إلى: "أن الوضع الإنساني في اليمن عار كبير على الإنسانية،وسيسجل التارخ ما يحدث اليوم.
كما دعا الحزب خلال البيان العالم ،إلى التزام عدم الصمت لما يحدث في اليمن.
وأكد أنه لابد من الضغط على دول التحالف السعودي لإنهاء الاعتداءات والحصار على اليمن.
كما رحب الحزب بالوساطة السياسة والمفاوضات بين الطرفين،لإنهاء الحرب وحل المشكلة بالوسائل السياسية."
التقارب بين تركيا وأمريكا
وأوضح البيان، أنه لا ينبغي الوثوق بأي شكل من الأشكال بأمريكا التي خططت للانقلاب العسكري والهجمات الاقتصادية على تركيا في وقت قريب.
وأكد بأن الهدف من الحصار على إيران،لا يهدف إيران فقط بل العالم الإسلامي.
وقال:" التطورات الأخيرة حول الدوريات المشتركة للجيشين التركي والأمريكي تدل على التقارب بين الدولتين. ونكرر تحذيراتنا مرة أخرى بأنه لا ينبغي الوثوق بأي شكل من المشاكل بأمريكا، التي في السعي دائما لتحقيق الخطط والأهداف المعادية على العالم الإسلامي، وحتى في وقت قريب خططت الانقلاب العسكري والهجمات الاقتصادية على تركيا. ولذلك تجب على الحكومة أن تمتنع بشدة إلى العودة للتحالف مع أمريكا في سويا و تكرار نفس الأخطاء السابقة."
العقوبات الأمريكية على إيران
ودعا إلى معارضة الممارسات التعسفية والتسلطية للولايات المتحدة وتابع: " لقد أجهرت الولايات المتحدة، مع الحصار الأخير الذي فرضته في 5 من نوفمبر / تشرين الثاني على إيران أنها تجاهلت بالقانون الدولي وأصبحت دولة مارقة. المستهدف من هذا الحصار ليس إيران فقط ، بل العالم الإسلامي خاصة والدول التي تعارض خطط ومشارع الإمبريالية والصهيونية عامة. ما يجب فعله الآن؛ هو بناء البدائل للقوة وتنفيذها لكي توازن أمريكا وتغير اتجاهها. كما يجب معارضة هذه الممارسات الأمريكية التعسفية والتسلطية،والتعاون وتوحيد الجهود مع الدول الأخرى."
التطورات حول الفلسطين
وأشار إلى أن المفاوضات بين زعيم الانقلاب السيسي والرئيس الفلسطيني محمود عباس خطوة نحو الأهداف الصهيونية، وأفاد أنه يجب على الأمة الاتحاد بينهم عبر القدس وترك الخلافات في مواجهة هذه المحاولات الشريرة.
وأضاف: "لقد أظهرت المفاوضات بين زعيم الانقلاب المصري السيسي والرئيس الفلسطيني محمود عبايس، حول تشكيل دولة فلسطينية في شبه جزيرة سيناء خلال عقد اجتماع في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني في مصر. هذه الاتفاقية التي تشار اليها باسم " صفقة القرن"؛ هي خطوة نحو الأهداف الصهيونية. ولذلك السيسي الذي يتجاهل أرض بلده للخطط الصهيونية، ومحمود عباس الذي يجلى بلده لتسليمه الى الصهاينة، هم ليسوا ضد الشعب الفلسطيني أو المصري فقط، بل ضد العالم الإسلامي كله."
توحيد الصفوف عبر القدس
وأردف ختاما: "الاحتلال الصهيوني أصبح تهديدا خطيرا ليس للعالم الإسلامي فحسب، بل للبشرية جميعا، ولذلك نحن كحزب الهدى (HÜDA PAR) ندعو الجميع إلى تطوير التدابير في مواجهة هذه الخطط الشريرة مع ترك أية نزاعات واختلافات، وتوحيد الصفوف عبر القدس."
(İLKHA)