مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
حوار خاص مع د. طارق السويدان حول `القدس`
14-11-2018 10:43


عقد الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين مؤتمره العاشر للرواد العاملين لأجل القدس وفلسطين بالتعاون مع مركز العلاقات التركية والعالم الاسلامي تحت شعار " أمة رائدة .. للقدس عائدة" في مدنية اسطنبول بين الفترة 12-13 أكتوبر /تشرين الاول 2018 بمشاركة نحو 60 دولة بحشد يضم أكثر من ألف شخصية من الرموز والقيادات والناشطين المناصرين للقضية الفلسطينية عبر العالم .

وخلال المؤتمر التقى مراسل وكالة "إلـكا" للأنباء بالدكتور طارق السويدان، وأجرى معه الحوار التالي:


حدثنا عن تأثير المؤتمر على القضية الفلسطينية في المستقبل ؟
تحرير فلسطين هو جهد امة وليس جهد الفلسطينن وبالتأكيد ان يكون جهد مؤتمرات أو نتيجة مؤتمر.
وبالتالي لازم نفهم انها مثل قطرات الماء عندما تتجمع تصبح سيلا، وبدن هذه القطرات لايوجد سيلا سيحدث.
فإذا نظرنا للمؤتمر هو عبارة عن قطرة صغيرة في سيل كبير إن شاء الله قادم،أما إذا نظرنا للتأثير المباشر فهو بالتأكيد ضعيف


ما رايكم حول مسيرة العودة وصفقة القرن؟
بالتأكيد كل هذه المحاولات محاولات جادة ومحاولات مشكورة، لكن لازم نعرف اننا في مواجهة لابد ان نعرف انفسنا ونعرف ايضا خصومنا ،وهذه المحاولات لاتعمل تحرير لفلسطين او تغيير استراتيجي، لكنها ستبقي الشعلة قائمة وإذا كانت شعلة الحق قائمة لم تنطفئ، الحق سيأتي في يوم من الأيام ،عندما يتنازل الناس وعندما ييأس الناس وعندما يستسلم الناس عندها تكون المشكلة ،فأي جهد ولو صغير له دور كبير في ابقاء هذه الشعلة قائمة ومشتعلة.
انتم تعيشون في الكويت ما هي اوضاع الحركات الاسلامية هناك ؟
الكويت هي الدولة رقم ( 1 ) في الحرية السياسية والفكرية في العالم العربي كله، وعندنا نظام ديمقراطي أصيل قديم من الثلاثينيات ،وحرية التعبير عالية جدا ،فالحركة الاسلامية مكون أصيل في المجتمع الكويتي ،ولدينا حرية كاملة نفعل مانشاء ،لكن تبقى في النهاية أن الكويت دولة صغيرة وبالتالي لنا حدود كدولة وليس كحركة اسلامية ماذا نستطيع ان نقول وماذا نستطيع ان نفعل لأن الدول الصغيرة
في النهاية لها سقف نحجن نعيش ضمن هذها السقف المشترك لكن الكويت نحن نعيش في نعمة كبيرة بالمقارنة مع معظم العالم العربي ينافسنا الان تونس بدا كثيرا عندها حركة حرية، وشيء من الحرية ليس كاملا في لبنان،لكن مع ذلك الكويت هي الاولى في الحرية .
رسالة للامة الاسلامية عن وضع فلسطين والأمة ؟
كان هناك خطأاستراتيجي وقعت فيه القيادة الفلسطينية ايام ياسر عرفات عندما أطلقو شعار "فلسطين للفلسطنيين" ،فلسطين ليست للفلسطنين بل هي لكل الأمة ولا يمكن للفلسطنيين بمفردهم ان يحرروا فلسطين ،وبالتالي يحتاجوا إلى العمق الاستراتيجي للعرب والمسلمين بل للعالم كله الذين يناصروا قضية الحق والحرية ،وأن سعيد بانه ما زالت المطالبة واضحة وعالية وتزداد رغم أن الخصوم أيضا قوتهم تزاد وضغطهم يزداد لكن المعادلة معروفة عبر التاريخ ،لو أن هناك حق وهناك من يطالب بهذا الحق ويصرّ على هذه المطالبة في يوم من الأيام سنتصر والله سبحانه وتعالى وعدنا بهذا الانتصار فلا نخشى.