مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية
الفكر
سليم الأمير وهمة الآلاف /محمد حسين البلوطي
20-03-2015 23:04
بدأت طريقي مع الجماعة فوجدت الشيخ سليم الأمير صرماني هو الوالد الحنون للجميع والصديق المقرب من كل أخواننا يستقبلنا بوجهه الضاحك وكرمه البالغ بيته مفتوح دائما نجد فيه الراحة والملاذ حتي أنه جعل جزءا من بيتهم الكبير جدا مسجدا ضمه للجمعية الشرعية فأصبح مركز دعوته داخل بيته
حارث الضاري فقيد الأمة/حسن الخليفة عثمان
14-03-2015 10:56
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِنَّ اللَّــهَ لَا يَقــْبـِضُ الْعِلْمَ انْتـِــزَاعًـا يَنْـتـــَزِعُهُ مِنْ الْعـِبَـادِ و َلَكِـنْ يَـقـْبـِضُ الْعِـلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمـَاءِ حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا فَسـُئـِلُوا فَأَفْتـَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَـلُّوا وَأَضَـلُّوا. {رواه البخاري ومسلم}
هل الأمة تعاني من الفترة أم من الفتور؟/عبد الحكيم صونقيا
07-03-2015 12:21
إن الفترة تأتي بمعني الفراغ والانقطاع في الحكم والرسالة لذا توصف هذه المراحل بالفترة فهل الأمة الاسلامية في حالة الفترة؟
عرفة درويش الوضاء/ محمد حسين البلوطي
06-03-2015 16:00
لقد بدأ الشيخ عرفة درويش ابن قرية صنبو في صعيد مصر طريقه إلي الله مبكرا وحفظ القرآن وهو فتي صغير ثم تعرف علي بعض أبناء الجماعة الإسلامية وتأثر بهم فوضع قدمه علي طريق الدعوة إلي الله
شهداء عشت معهم/محمد حسين البلوطي
24-02-2015 12:03
لقد شرفني الله بصحبة أناس صالحين كثيرين منهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر ولأن الحي لا يؤمن عليه والقلوب بيد الله آثرت أن أقص بعض مآثر من قضوا وأقبلوا علي ربهم وخاصة من قتل منهم ظلما وزورا فأحسبه من الشهداء وأظنه ممن أجزل الله لهم العطاء
هل يحدد الإسلام الحريات؟/عبد الحكيم صونقيا
21-02-2015 13:56
إن الله سبحانه يقول ( ولا تلقوا بأيديكم إلي إلي التهلكة) والتهلكة تاتي من الهلاك والهلاك ينقسم إلي نوعين الهلاك الذي هو بمعني الموت والزوال والاستهلاك الذي هو بمعني الانتهاء النفسي والمعنوي وما إلي ذلك
عندما يتحول الباطل إلي مرض/عبد الحكيم صونقيا
14-02-2015 14:03
ثمة مصطلح تاريخي معروف اطلقته أوربا علي الدولة العثمانية بأنها (الرجل المريض) ومن ذلك الحين بدأ هذا المصطلح يتداول في السياسة والتاريخ والمجتمع
مأساتنا ليست رواتب موظفي غزة/د. فايز أبو شمالة
13-02-2015 12:07
ذا شئت أن تحتقر الوطن فلسطين، فعلق مأساتنا على ظهر موظفي غزة، وقل: السبب في تواصل الانقسام هو عدم صرف رواتب موظفي غزة! وإذا شئت أن تسخف قضية الشعب الفلسطيني السياسية، فعلق الأحزان على أكتاف حكومة الظل في غزة مرة، وعلى خاصرة المعابر المغلقة مرة أخرى، وتهرب من النظر في مأساة الشعب الفلسطيني التي نبتت جذورها في دفيئة القرار السياسي الذي جفت ينابيع شرعيته، فذبلت أغصانه، وأمسى لا يورق مبادرات وطنية، ولا يزهر تسامحاً.
الإمام حسن البنا جهاد واستشهاد/محمد حسين البلوطي
12-02-2015 11:50
إن الأمم في أوقات ضعفها تغمض عينيها عن واجبها في مواجهة الظالمين ونصرة المظلومين وينقبون في تراثهم عن النصوص التي تدعو إلي الرحمة والحلم والعفو وكأنهم يملكون البطش ولكنهم يتركونه تدينا وهو بجانب ما فيه من كذب فهو إيمان ببعض الكتاب وكفر ببعض
يوسف القرضاوى يكتب: مجزرة جديدة من مجازر العسكر
10-02-2015 11:03
مجزرة جديدة تضاف إلى سجل العسكر الحافل بالدماء، دماء جديدة تجري في أنهار الدم التي صنعها العسكر منذ ثورة يناير، في ميادين الثورة: في ميدان التحرير، وفي ماسبيرو، وفي محمد محمود، وفي القائد إبراهيم، وفي بورسعيد، وفي رابعة، وفي النهضة، وفي رمسيس، وفي سيارة الترحيلات، وفي سيناء... وفي غيرها.. أربعون شهيدا من شباب مصر يسقطون من غير جريرة ارتكبوها، أو ذنب اقترفوه. إنما أرادوا أن يشاهدوا مباراة الكرة في مسرحها؛ فدبر لهم رجال الأمن
د. عاصم الفولي يكتب: حماس الإرهابية
10-02-2015 10:57
يتصور البعض أننا ندعم حماس؛ لأنها حركة إسلامية، ونحن لا ننكر هذا، لكنه مجرد جزء من دوافعنا، فدعم أي حركة إسلامية تقوم لرد العدوان ورفع الظلم عن شعبها المسلم هو فريضة شرعية لا يختلف أحد من المسلمين عليها (ونحن نذهب إلى أن دعم كل مظلوم مهما كان دينه أو ملته هو فريضة شرعية.. لكن هذه قضية أخرى)، وفلسطين هي قضية عربية إسلامية لا شك في ذلك، تربينا على ذلك منذ بدأت الغزوة الصهيونية، لكن هذا ليس كل شيء، فحتى لو لم تكن فلسطين أرضا لشعب مسلم سلبت حقوقه
هل تغيرت السعودية؟/د. فايز أبو شمالة
10-02-2015 10:31
تقع المملكة العربية السعودية على مفرق الطرق السياسة في المنطقة، حيث لا صعود ولا هبوط في ساحة الشرق بعيداً عن السعودية، ولا أمن وازدهار في المنطقة دونها، ولا اختلال في موازين القوى داخل بعض بلاد العرب دون السعودية، التي ما انفكت حاضرة في خاصرة الأحداث على هيئة سكين إن لزم الأمر، أو على هيئة بريق في موقدة الجمر
شارة رابعة بجوار العلم الأمريكي!/حسن الخليفة عثمان
10-02-2015 10:18
ذهب إخواننا الذين ذهبوا إلى أمريكا, ورفعوا شارة رابعة بجوار العلم الأمريكي في مبنى وزارة الخارجية الأمريكية "في أجواء طيبة و مثمرة".
من المستفيد من حرق معاذ الكساسبة؟/حسن الخليفة عثمان
08-02-2015 12:54
محترفو الإجرام يرقصون طرباً وتيهاً بما يحدث في الساحة السنية من مجازر ومحارق، لا تكاد تهدأ في بقعة حتى يشعلوها في أخرى، ولم يعد لهم بورصة استثمار لمقررات إبليس التي يتقنون تأليفها إلا في دماء الموحدين من أهل السنة، الذين باتوا في أعينهم كالأيتام في عالم اللئام.
الأرجل المتشققه/عبد القادر طوران
07-02-2015 11:46
لقد من الله علي بزيارة بيته المحرم وتوافد المسلمون من كل حدب وصوب ومن كل فج عميق وأكثر ما لفت انتباهي أن أرجل المسلمين متشققة ويظهر عليها التعب والمعاناة
لماذا ندافع عن الإخوان؟/حسن الخليفة عثمان
07-02-2015 10:57
إن حميّة قارئ القرآن و حامل لوائه ينبغي أن تكون للحق ضدّ أي ظالم مهما عزّ، ومع أي مظلوم مهما هان
القرضاوي :موقف الإسلام من معاملة الأسرى
05-02-2015 09:10
فإن الإسلام يعتبر الأسرى من الفئات الضعيفة التي تستحق الشفقة والإحسان والرعاية ، مثل المسكين واليتيم، ويوجب معاملتهم معاملة إنسانية ، تحفظ كرامتهم، وترعى حقوقهم ، وتصون إنسانيتهم. وقد أورد القرآن الكريم تعبيرا غاية في الحض على اللطف بالأسير وحسن التعامل معه، والبذل في سبيله، في سياق وصفه سبحانه للأبرار المرضيين من عباده ، المستحقين لدخول جنته ، والفوز بمرضاته ومثوبته ، "وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُوراً * " (الإنسان:8-10). ولم يكن الأسير حين نزلت الآية إلا من المشركين.
إشعال الحرائق بحرق معاذ الكساسبة/حسن الخليفة عثمان
05-02-2015 09:01
محترفو الإجرام يرقصون طرباً و تيهاً بما يحدث في الساحة السنية من مجازر و محارق لا تكاد تهدأ في بقعة حتى يشعلوها في أخرى, و لم يعد لهم بورصة استثمار لمقررات إبليس التي يتقنون تأليفها إلا في دماء الموحدين من أهل السنة, الذين باتوا في أعينهم كالأيتام في عالم اللئام
مجلس صهيون يخطط لفرض الأحكام العرفية /حسن الخليفة عثمان
04-02-2015 13:38
مجلس صهيون يخطط لفرض الأحكام العرفية والثورة ستنتصر رغم أنوفهم!! العنوان أعلاه لهذه المقالة ليس للعبد لله كاتب هذه السطور,و إنما هو عنوان لمقالة كتبها الكاتب الصحفي المصري الشهير الدكتور(عبدالحليم قنديل) أبرز الوجوه المؤيدة و الداعمة للجنرال عبدالفتاح السيسي حالياً و أحد المشاركين و المؤيدين لانقلاب الثالث من يوليو2013 في مصر هذه المقالة كتبها على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي في 14 /6 / 2012
التدرج والاستدراج /عبد الحكيم صونقيا
03-02-2015 15:02
التدرج أن تقوم بعمل علي مكث دون استعجال وعدم تريث أما الاستدراج فهو أن يظن المغرورأنه في في ارتفاع وعزة بينما هو في سفول وممن يخلد إلي الأرضويفقد درجة تلو الأخري قال تعالي (سنستدرجهم من حيث لا يعلمون)فهذه الآية الكريمة تطلعنا علي هذا المعني
رد مصري فلسطيني مشترك/د. فايز أبو شمالة
03-02-2015 11:00
في الوقت الذي استهجنت فيه الفصائل الفلسطينية قرار الحكم الصادر عن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة بحق كتائب القسام، رفضت قوى شبابية مصرية الحكم ذاته. وفي الوقت الذي أدانت فيه الفصائل الفلسطينية العمليات الإرهابية ضد الجيش المصري، وأكدت أن المستفيد الوحيد من قرار القضاء المصري هو العدو الصهيوني وأعداء مصر وفلسطين وأمتنا العربية والإسلامية، وهذا ما أكد عليه أحد قادة حركة الاشتراكيين الثوريين؛ الذي أدان حكم المحكمة الذي اعتبر كتائب "القسام" إرهابية، وطالب بوقف حملة التحريض المتواصلة ضد المقاومة الفلسطينية في وسائل الإعلام الداعمة للنظام
أرواح المصريين بين الإنزعاج و القلق الأمريكي/حسن الخليفة عثمان
03-02-2015 10:37
*(هالة محمد أبو شعيشع) 16 عاما ,طالبة بالثانوي,أكد تقرير الوفاة الصادر من الطب الشرعي إصابتها بطلقتين من الرصاص الحي. *(إسلام عبد الغني عميش) 39 عاما, دكتورة صيدلانية, لديها أربعة أبناء، الأكبر (صالح) 14 سنة و(علي) 11 سنة و( محمد) 8 سنوات والأخير (أمين) 5 سنوات. سقطت بطلق ناري من مسافة قصيرة اخترق أعلى الرقبة واستقر في الرأس ولم يخرج.
على هامش تفجيرات العريش في مصر/حسن الخليفة عثمان
02-02-2015 10:29
أما بعد مقتل هؤلاء الضباط و الجنود المُدَّعى قتلهم في (الفرافرة) فقد اكتفى الممثل العاطفي القدير بإبداع مشهد من مشاهده التي حذر منها صادق النصح حازم صلاح أبواسماعيل فما استُبين نصحه إلا ضحى الغد, و جاء بحفنة من العبيد على أنهم أهل الضحايا ليقولوا له كلنا فداك يا ريس! و لم يلتفت إلى صوت من قال منهم عبر البث المباشر إن من قتل أولادنا هو عبدالفتاح السيسي.
أردوغان: توجد شكوك بأصابع إسرائيلية في هجوم «شارلي إيبدو»
31-01-2015 10:31
قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن هناك شكوكا «غير مؤكدة» حول وجود أصابع إسرائيلية في أحداث الهجمات المسلحة التي وقعت في العاصمة الفرنسية باريس، قبل أسابيع،
إن الأمة اختارت مبعوثيها/ عبد الحكيم صونقيا
29-01-2015 14:57
إن الله سبحانه يقول ( إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون ) فلماذا وصف الله تعالي هؤلاء بعدم التعقل
عشر سنوات عجاف/د. فايز أبو شمالة
29-01-2015 11:12
شخصياً لا أستغرب ما جاء من كشف للحقائق في مقال الدكتور سفيان أبو زايدة الذي نشره تحت عنوان (عشر سنوات عجاف)، فقد التقيت مع سفيان أبو زايدة المناضل في سجن عسقلان سنة 1986، وللرجل مواقف بطولية خلف الأسوار تفوق مواقفه الفكرية دكتوراً في العلوم السياسية، وهذا الاحترام لا يحول بيني وبين انتقاده بشدة للنتيجة التي توصل إليها في نهاية مقاله، ولاسيما أنه قد شخص الحالة الفلسطينية بشكل متزن ودقيق، وكشف عن ملابسات مرحلة بائسة من حياة الشعب الفلسطيني، صار خلالها محمود عباس رئيساً لشعبٍ مقاوم.
السعودية بين الأمس المؤلم و الغد المأمول/حسن الخليفة عثمان
29-01-2015 10:49
يمكنك أن تقرأ قرارات العزل و التولية التي اتخذها الملك سلمان بن عبدالعزيز بعد وفاة الملك السابق و قبل دفنه في ضوء اعتبارك لتقييم الملك سلمان و قراءته للمشهد بعد هذه اللقاءات الثلاث و ما وضح أمامه مما قد يستجد من أمور يصعب تداركها أو علاجها.
لماذا ستطول الثورة السورية ..
28-01-2015 14:55
إبتداءً لا أريد بهذه المقالة أن أدخل إلى النفوس اليأس .. ولا أن أغرس في القلوب الإحباط .. ولا أثبط من الهمم .. ولا أفُتَ في العزائم .. ولا أشيع التشاؤم !!! وإنما أريد أن أضع الإصبع ، على الجروح النازفة ، في هذه الثورة المباركة .. لعلنا جميعاً نجد الطبيب المداويَ .. فيضمد هذه الجراح .. ويوقف نزيف الدم !!! منذ أن انطلقت الثورة قبل أربع سنوات إلا قليل .. بشكل عفوي ..وإلهام رباني .. ظن الناس بعد أن رأوها وقد اتسعت .. وانتشرت في معظم المحافظات .. وازداد زخمها .. واشتد أوارها .. وتأجج لهيبها .. وارتفعت معنويات الثائرين إلى الذروة .. غير عابئين بالتضحيات الغالية ، التي كانوا يقدمونها يومياً .. من قوافل الشهداء ، على درب الحرية
العلاقات التركية السعودية واللوبي الإماراتي
28-01-2015 14:26
تدهور العلاقات التركية السعودية جراء الانقلاب العسكري في مصر لم يكن خافيا على أحد، ولكنها شهدت في الأيام الأخيرة تطورات لافتة أثارت تساؤلات حول احتمال التقارب بين أنقرة والرياض وتحسن العلاقات مع فتح صفحة جديدة. ومن أبرز هذه التطورات حضور رئيس الجمهورية التركي رجب طيب أردوغان في مراسم تشييع الملك عبد الله بن عبد العزيز، في غياب ولي عهد الإمارات محمد بن زايد والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وكذلك إعلان أنقرة حدادا رسميا على وفاة الملك عبد الله.