مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية

من مصر إلى أوروبا إزداد تفاؤلي

28-09-2012 14:29


قمنا بسياحة خارجية مبرمجة استغرقت ثلاثة اسابيع ، ابتداءً من مصر ومروراً بأوروبا شاهدنا خلالها عالمين مختلفين تماماً.
فانطباعي في مصر هو أن الإخوان الذين تاهلوا إلى السلطة بعد سقوط نظام مبارك سوف يتمكنون بإذن الله من الانطلاق لتحقيق حملة تنموية شاملة في مصر ، لأن الإخوان بفضل تجاربهم السابقة التي حصلوا عليها طيلة عقود إبان حكم النظام السابق وتمتعهم بتنظيم قوي ونشيط وفكر سياسي عريق سيمكنهم من تحقيق طموحاتهم التنموية في مصر ، لكنهم بحاجة إلى الوقت وبعض الفرص المتاحة لأجل أن يرتقوا بمصر إلى المستوى المطلوب اقتصادياً وسياسياً ، ولا شك أن الكثير من الصعوبات والتحديات تنتظرهم في هذا المضمار ، ومنها:
أولاً: أن الإخوان استلموا السلطة في بلد منهار تماماً بفعل الحكم الاستبدادي الذي نهب ثروات البلاد على مدى عقود وخلّف شعباً غارقاً في الفقر بحيث لا يتمكن من تأمين أدنى مقومات العيش.
ثانياً : استلموا بنىً تحتية غير كافية أو صالحة لمواصلة حياة عادية ، والخدمات البلدية والمدنية بعيدة جدا عن تلبية احتياجات المواطنين ومتطلبات الواقع ، فالنفايات في القاهرة تشكل ركاما مثل التلال ، والروتين والبيروقراطية تعرقل خدمات المواطنين بدلاً من تسهيلها ، عدا عن عدم انضباط الأنظمة فكل يتصرف كيفما يشاء ولا أحد يحاسب على ذلك.
ثالثاً : التدخلات والعراقيل داخل مصر وخارجها من قبل أطراف قوية لا تريد إنجازاً للإخوان ، كما لا تريد مصر مزدهرة بشكل عام فضلاً عن أن يكون ذلك بفضل حكم الإخوان ، ولذلك يسعون لإساءة الأوضاع كي لا يكون للإخوان بصمات في تحسين الأجواء بمصر .
فمصر قوية بحكم سلطة الإخوان يعني غزة قوية بحكم سلطة حماس وهذا يقلق الكيان الصهيوني إلى حد بالغ ، لذا يجب ألا ننظر إلى الاستعدادات الصهيونية الأخيرة للهجوم على غزة بمعزل عن هذه الظاهرة.
جماعة الإخوان المصرية أثرت بشكل مباشر وفعال على الحركات الإسلامية الأخرى في شتى أنحاء العالم في سوريا والجزائر ولبنان وباكستان وماليزيا وأندونيسيا وتركيا وغيرها من البلدان والمناطق الإسلامية في العالم ، فإذا كان هذا تأثيرهم وهم جماعة فكيف يكون تأثيرهم وهم على سدة الحكم في دولة مصر ؟
الإخوان كانوا يمثلون تاريخ ونموذج الجماعة الإسلامية وكانوا رمزا لهذا المفهوم ، أما اليوم فأصبحوا رمزا للدولة بالإضافة إلى الجماعة ، وأعتقد أن الإخوان سيخدمون الأمة بنفس المنهج ولكن بإمكانيات زائدة لا تقارن بالإمكانيات التي كانت تتمتع بها الجماعة سابقا.
إن الثورة الإسلامية في إيران كانت قد أثارت موجة من التهيج في العالم الإسلامي ، لكن التداعيات المذهبية حالت دون هذه الموجة ومنعتها من أن تجني ثمارها.
واعتقد أن هذا العمل الذي ظل عقيماً سوف يكتمل بإخوان مصر إذا استطاعوا إيصال مصر إلى دور قيادي في العالم الإسلامي السني.
الأزمة السورية أصبحت ساحة صراع بين قطبي الأمة الرئيسيين
فالنزاعات التي تسود عليها المشاعر بدلا من العقل والحكمة يصعب التعامل معها ، فعلى المسلمين أن يتمثلوا بالحكمة والعقلانية بدلاً من المشاعر المتطرفة .
فنحن حركة المستضعفين نسعى في السر والعلن والجهر والإخفاء وعلى جميع المستويات باختلاف عمقها لإخماد هذه الفتنة وتحقيق وحدة الأمة في الوقت الذي لا يكاد يؤمن فيه الكثيرون بمفهوم وحدة الأمة.
خلاصة الكلام رغم هذه العوامل السلبية كلها فأنا متفائل ، ومن يشعر بالاستياء بشأن الأمة فلينظر إلى أوروبا وليعتبر منها فهؤلاء الأقوام الذين كانوا يحرقون بعضهم في الميادين حتى الأمس قد تمكنوا اليوم من تحقيق وحدتهم الاقتصادية والسياسية .
لا شك أن المستقبل لهذا الدين ...


سعيد شاهين

Haberleri Paylaşarak Bilgiyi Anında Arkadaşlarınıza Ulaştırabilirsiniz.