مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية

محمد سباعنه..ريشة فنا لن تنهزم

28-02-2013 11:00


كثيرون هم الذين سالوني : لقد كتبت عن الاسرى والاعتقال ومعاناة الاسرى وجرح الأسر ، لكنك للأن لم تكتب عن اخوك محمد !! لماذا ؟ لم أجد في داخلي جوابا محددا لهذا السؤال... أهو الحزن على فراق الاحبه .!! ام هو الجرح الذي يتركه غياب اخ في سجن عدو !!
ان تكتب عن الاسرى والاعتقال ليست مهنة كاتب او ابداع مؤلف انما هو واقع يحياه ابن فلسطين في كل لحظه ، ان تكتب عن الاسرى يعني ان تعيش الجرح وان تملأ قلمك بالدموع علها تستطيع ان تنقل جزءا ولو بسيطا من ألم عائلة الاسير واحبابه ، ان تكتب عن الاسرى يعني ان تعيش الحدث وان تدرك دائما انك جزء اصيل من الصورة.
اخي محمد سباعنه ، اخي بالدم وابن لفلسطين ، ولد بالكويت ككثير من ابناء شعبي الذين تركوا ارض الوطن بعد ان سلبها الاحتلال من اصحابها وجعل الحياة فيها صعبة وضيق على اهلها ، لكن هناك بالكويت ورغم بعد المسافه عن ارض الوطن ، بقيت فلسطين في قلب محمد وسكنت روحه وكانت اول رسوماته رغم صغره هي فلسطين ، بدأت الانتتفاضه الاولى بارض فلسطين وعشناها في الكويت لحظه بلحظه فقد غرس ابي وامي فينا حب فلسطين وعشقها ، نشطت الكويت في دعم فلسطسن وقضيتها وانتفاضتها واقامت مسابقة بالرسم عن فلسطين وحاز اخي محمد على جائزة لفوز رسمته ، كبر محمد وكبر معه ذلك العشق لارض أحببناها قبل ان تطئها اقدامنا ، وفعلا عدنا لفلسطين وهنا اكتمل الحب واكتمل الابداع لمحمد فقد التقى بوطنه الذي عاش بقلبه منذ الصغر وامسك بريشته التي كانت دائما تقربه من الم الوطن .
الشاعرة اللبنانية اسماء قلاوون أنشدت تقول لك اخي محمد
ريشة من صور من ألم .......................ورسوم نهلت الوان الدم
لم يزل ينشر فيها حكمة.........................رسمات يا لها من قيم
اذكروا ان لكم احرارا..........................يوم خضتم للهدى في الظلم
مبدع اغتال قيدا فسرت......................من قيود نقطة من ظلم
فسمت ريشة الابداع مع...................... ثامر زان رسوم الكلم
صور من قبل مطبوعة ....................في سجون دفنت من سقم
لن يبيدوا ريشة من مبدع...............لو ارادوا محو خير الرسم
لم يرسم محمد بالألوان التي يعرفها الفنانين ، انما رسم بالحب .. بالالم ..بالامل .. بالانتماء الحقيقي للقضيه ، فأحبه الناس وانتظروا لوحاته التي كانت تعبر عن حالهم وجرحهم بصمت واحيانا كثيرة بغضب.
لم يتحزب لحزب بل انتمى لفلسطين ، لم يتراجع او يخاف من احد فقد رسم عن الظلم عن الفساد عن الرشوة عن السرقات عن كل ما اوجع الوطن..
انتمى لفلسطين فرسم عن جرحها عن الأرض عن الاقصى عن الأسرى ,انتمى لفلسطين فقط لفلسطين فكانت ألوانه صادقة وكان حب الناس له صادق .
انا الان لا اكتب عن اسير ..لا اكتب عن اخ ... لا اكتب عن فنان .. انما اكتب عن لوحة للوطن باتت الان خلف القضبان.

Haberleri Paylaşarak Bilgiyi Anında Arkadaşlarınıza Ulaştırabilirsiniz.